كيف تسبب أزمة كورونا أحلاما غريبة ورعبا ليليا؟ – صحيفة المرصد الليبية

انجلترا – نتعامل جميعا مع جائحة فيروس كورونا بعدد لا يحصى من الطرق، وهذه التغييرات في الروتين اليومي تؤثر علينا بشكل كبير.

ونظرا لأن حياتنا اليومية تغيرت، فقد تغيرت أنماط نومنا. وبينما يستمتع بعض الأشخاص بالوقت الإضافي في السرير، عانى آخرون من قلة النوم وأحلام غريبة.

وقال الدكتور باتريك ماكنمارا إن السبب الذي يجعل الكثير منا يعاني من أحلام أو كوابيس خلال هذا الوقت، يرجع إلى الطريقة التي نعالج بها العواطف.

وأوضح أن الإبلاغ عن عدد القتلى اليومي من جميع أنحاء العالم جعلنا نخشى الإعلان التالي، وأضاف أننا قادرون على دمج الخوف الشديد عندما يتم ترميز الذكريات المرتبطة بالخوف في الأحلام.

وفي الوقت الحالي، التهديد غير معروف وغير عادي، وهذا يعني، وفقا للدكتور باتريك، أن الأمر يستغرق وقتا أطول حتى يتم دمج هذه المشاعر في الذكريات طويلة المدى.

ثم تكون هذه الذكريات في حالة من النسيان حيث تنتظر أن يتم تحويلها إلى ذكريات طويلة المدى.

ويعمل العديد من الأشخاص في الوقت الحاضر من المنزل وليس لديهم أي فكرة عن موعد عودتهم إلى العمل، بينما خسر آخرون وظائفهم ولا يدركون كيف سينتهي وضعهم المالي. كما يكافح الآخرون دون حياة اجتماعية متنوعة. وهذه المشكلات تجعلنا أكثر عرضة للأحلام الغريبة والكوابيس بسبب الضغط الذي نواجهه.

وهناك أنواع مختلفة من الأحلام، والأكثر شيوعا سيشمل عادة عددا قليلا من الأشخاص الذين تعرفهم في الحياة الواقعية ثم بعض الغرباء.

ويمكن أن تكون بعض الأحلام أكثر حدة، ويقول الدكتور باتريك إن الكوابيس يمكن علاجها باستخدام تقنيات إعادة هيكلة معرفية بسيطة.

وفي حديثه إلى Medium، شجع باتريك الناس على تتبع أحلامهم خلال هذا الوقت، خاصة إذا أصبحوا أكثر كثافة.

وقال إن الأحلام يمكن أن تحمل في بعض الأحيان معاني عاطفية تحتاج إلى التفكير فيها.

وادعى الدكتور باتريك أيضا أن بعض الأحلام تحمل صورا يمكن أن تشير إلى أمراض وشيكة أو قادمة ولذلك يجب علينا الانتباه إلى أحلامنا.

المصدر: ذي صن