في غزة… الملاكمات الصغيرات يتخذن من الشاطئ مكانا للتدريب في ظل كورونا – صحيفة المرصد الليبية

غزة – لجأ فريق من الفتيات الصغيرات الملاكمات، وبينهن من لا يتجاوز عمرها أربع سنوات، إلى شاطئ غزة ،هذا الأسبوع، للتدريب. وذلك بعد أن أغلق ناديهن أبوابه بسبب إجراءات العزل العام المفروضة لمواجهة فيروس كورونا المستجد.

وجذبت المجموعة، التي يتجاوز عددها 12 فتاة وتتدرب على الملاكمة في الهواء الطلق وترتدي كمامات للوجه، أنظار المارة بشاطئ القطاع الساحلي الذي يطل على البحر المتوسط حيث تقتصر ممارسة هذه الرياضة في الغالب على الرجال.

وقال مدرب الفتيات أسامة أيوب (34 عاما) حسب مانشرته وكالة “رويترز” للأنباء: إن “حصص التدريب العامة هذه يمكن أن تساعد في اهتمام عدد أكبر من الفتيات بممارسة هذه الرياضة في القطاع، الذي تشكل فيه الإناث نحو نصف السكان البالغ عددهم مليوني نسمة”.

فريق ملاكمات غزة الصغيرات يلجأ إلى الشاطئ للتدرب بعد إغلاق الصالات الرياضية

وأكد أيوب أن “بعض المارة استحسنوا الفكرة”، وقال:

“الأهالي الذين يمرون من مكان التدريب على الكورنيش يتساءلون إن كان من الممكن إرسال بناتهم للتدريب”.

بطولة الملاكمة المقامة في عاصمة نيكاراغوا، ماناغوا

وقالت إحدى المتدربات واسمها ملك مصلح (15 عاما): إنها “تفضل التدريب في العلن بدلا من عدم الذهاب إلى حصص التدريب، أو المخاطرة بالأسوأ وهو حدوث عدوى أثناء التدريب داخل صالة الألعاب الرياضية التابعة للفريق”.

وتابعت “قررنا الخروج من النادي لأنه مكان مغلق ومن الممكن أن يكون سببا في انتشار الفيروس”.

وسجل قطاع غزة 55 حالة إصابة بمرض “كوفيد-19″، جميعها موجودة في مراكز للحجر الصحي، دون وفيات.

وأغلقت السلطات المدارس وقاعات حفلات الزفاف وصالات الألعاب الرياضية.

لكن حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، التي تدير القطاع، لم تفرض حتى الآن إجراءات عزل عام لاحتواء الفيروس، وتقول إنها “غير ضرورية”.

سبوتنك