الغزالي: محاولة الاقتراب من الموانئ النفطية تعدّ بمثابة انتحار لمسلحي الوفاق وحليفهم التركي – صحيفة المرصد الليبية

ليبيا – حذّر عضو مجلس النواب أبو بكر الغزالي من أن التصعيد الذي تستهدفه حكومة الوفاق سيؤدي إلى صراع مدمر ليس فقط مع الجيش الوطني بل مع القبائل الليبية التي أغلقت حقول النفط في يناير الماضي والتي يعرف الجميع مقدار قوتها وتأثيرها على الساحة الليبية.

الغزالي وفي تصريح لصحيفة “الشرق الأوسط” اللندنية اليوم الثلاثاء أوضح أن محاولة الاقتراب من الموانئ النفطية تعدّ بمثابة انتحار لقوات الوفاق ومن يواليها، مشيراً إلى أن هذه المنطقة تخضع عسكرياً لسيطرة الجيش ولكن عنصر القوة الرئيسي الموجود بالمنطقة ذاتها إلى جوار الجيش هو القبائل الليبية.

ولفت إلى أن أي محاولة لإعادة فتح الحقول بالقوة ستدفع بالقبائل للدخول في حرب إلى جوار قوات الجيش وهذه الخطوة إن تمت فستغير موازين القوة على نحو سيعصف بقوات الوفاق والمرتزقة السوريين بل وبالقوات التركية ذاتها.

ورأى عضو مجلس النواب أن قوات الوفاق تسعى جدياً للسيطرة على أكبر قدر من المساحة الجغرافية لتعزيز مكانتها في التعاطي مع المجتمع الدولي وإعادة اعتراف الجميع بها كطرف قوي.

عضو مجلس النواب إختتم تصريحه بالقول:” إلا أن زهوة الانتصارات المزيفة التي تحققت بسبب الانسحاب التكتيكي للجيش تمكنت منهم ورفعت سقف طموحاتهم بالرغبة في التقدم نحو الهلال النفطي، ربما أملاً في رد مزيد من الثمن لحليفتهم تركيا التي سبق ومنحوها امتيازات عدة هم يتناسون أن الجيش الوطني لا يزال موجوداً ويعد عدته”