المجعي: المعركة حسمت والنصر قادم لا شك فيه.. والإعلام يهول للناس مسألة الدور الروسي – صحيفة المرصد الليبية
آخر الاخبار

ليبيا – إعتبر القيادي بمدينة مصراتة والناطق باسم عملية “بركان الغضب” التابعة للرئاسي مصطفى المجعي أن ما يعيق تقدم مسلحيهم هو التكتيك العسكري المبني على التريث خاصة بعد قضية الألغام ، زاعماً بأن  المعركة محسومة والنصر قادم لا شك في ذلك حتى لو حاول الإعلام أن يسرق منهم فرحتهم ويلفت الأنظار أن مسألة الحدث الأساس هو هروب من وصفهم بـ”الروس” من المحاور.

المجعي أشار خلال مداخلة عبر برنامج “حصاد المساء” الذي يذاع على قناة “ليبيا الأحرار” التي تبث من تركيا وتمولها قطر أمس الأربعاء وتابعتها صحيفة المرصد إلى أن مسألة من هم موجودين في محاور جنوب طرابلس لا زال “الكوكتيل” من خليط  من وصفهم بـ”المليشيات” (القوات المسلحة الليبية) التي أتى بها من كل حدب وصوب لا زالت بعض منهم موجود لتأمين فرار أو إعادة الترتيب فيما بينهم نحن ما يعنينا أن التخطيط العسكري والترتيب في الميدان يمضي بخطة ثابتة باتجاه وضع السيطرة حسب تعبيره.

كما اختتم حديثه مدعياً :” نحن تجاوزنا مسألة صد العدوان الآن نتحدث عسكرياً عن إنهاء حالة التمرد هذه التي قام بها المجرم وإعادة ترتيبات أمنية في كل ليبيا، المسألة تجاوزت كل الأمور مسألة التهويل على الناس وأنه سيكون دور روسي أكبر، نذكر أهلنا في ليبيا أن الطيران الحربي الذي يحاول البعض أن يسوق لوجوده أقول أنه قبل 6 اشهر من اليوم تقرير خبراء الامم المتحدة يقول أن أكثر من 60 غارة حربية طيران حربي قامت بعمليات حربية وكانت الفاغنر والمليشيات موجودة على الأرض ولم تحقق أي إنتصارات وبعدها هناك العشرات من الغارات الجوية التي قاموا بها المجرمين آخرها استهداف المصرف التجاري في أبوقرين” على حد زعمه.