اكتشاف مادة فضائية مفقودة بعد بحث دام 30 عاما! – صحيفة المرصد الليبية

أستراليا – بعد بحث دام 30 عاما، اكتُشفت المادة المفقودة، أو ” baryonic”، التي توقع العلماء العثور عليها في الكون.

وظهر ما يسمى بـ “مشكلة الباريون المفقودة”، عندما توقع علماء الكون في أواخر التسعينات أن 5% من الكون يجب أن يتكون من مادة طبيعية.

ومع ذلك، اكتشف باحثون من أستراليا أين تنتشر جميع المواد “المفقودة” بشكل رقيق، عبر المساحات الشاسعة بين المجرات.

ويُطلق على هذه المادة اسم “WHIM” – “الوسط الدافئ بين المجرات الحارة” – وتتكون من بلازما ساخنة منخفضة الكثافة تتخلل الكون.

وتمكنوا أخيرا من اكتشاف المادة المخفية على ما يبدو، باستخدام ومضات غامضة من الطاقة تعرف باسم “الاندفاعات اللاسلكية السريعة”.

وبينما تنتقل إشعاعات الراديو هذه عبر WHIM في طريقها إلى الأرض، تنتشر – ما يسمح للخبراء بقياس كثافة الكون على طول طريقها.

وقال المعد الورقي والفلكي، جان بيير ماكوارت، من المركز الدولي لبحوث علم الفلك الراديوي: “نعرف من قياسات الانفجار الكبير مقدار المادة التي كانت موجودة في بداية الكون. ولكن عندما نظرنا إلى الكون الحالي، لم نتمكن من العثور على نصف ما يجب أن يكون هناك. كان الأمر محرجا إلى حد ما. الفضاء بين المجرات قليل للغاية. كانت المادة المفقودة تعادل ذرة أو اثنتين فقط في غرفة بحجم مكتب متوسط. لذا كان من الصعب للغاية الكشف عن هذه المادة باستخدام التقنيات التقليدية والتلسكوبات”.

وأوضح البروفيسور ماكوارت أن الباحثين استخدموا في دراستهم انفجارات راديوية سريعة كنوع من “محطة الوزن الكونية”.

وأضاف: “ينتشر الإشعاع الناتج عن الإشعاعات الراديوية السريعة بسبب المادة المفقودة، بالطريقة نفسها التي ترى بها ألوان ضوء الشمس مفصولة في منشور. تمكنا الآن من قياس المسافات إلى انفجارات راديوية سريعة كافية لتحديد كثافة الكون. كنا بحاجة فقط إلى 6 للعثور على هذه المادة المفقودة”.

والمادة المفقودة هي baryonic – أي تتكون من 3 كواركز، تماما مثل البروتونات والنيوترونات. إنها ليست مثل المادة المظلمة والطاقة المظلمة التي يُعتقد أنها تشكل الـ 95% الأخرى من الكون – ولا تزال بعيدة المنال.

ويعد الاندفاع الراديوي السريع لغزا في حد ذاته، حيث أن الفلكيين غير متأكدين من نوع الحدث الذي يمكن أن يطلق كميات هائلة من الطاقة اللازمة لخلقها – مثل كونها تعادل كل الطاقة الصادرة عن شمسنا على مدى 8 عقود.

وكان الانفجار صعبا على العلماء للدراسة، حيث يستمر لمدة مللي ثانية فقط عند مشاهدته من الأرض، ويمكن أن يأتي من أي اتجاه في السماء.

واستخدم الباحثون التلسكوب الراديوي الأسترالي المربّع (Square Kilometre Array Pathfinder) – أو ASKAP – لرصد الانفجارات التي تصل إلى الأرض.

ونُشرت النتائج الكاملة للدراسة في مجلة Nature.

المصدر: ديلي ميل