مسؤول أممي يحذر من شبح مجاعة باليمن جراء نقص المساعدات – صحيفة المرصد الليبية

اليمن – حذر وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية مارك لوكوك، الثلاثاء، من شبح المجاعة في اليمن جراء نقص المساعدات، داعيا الدول المانحة للالتزام بتعهداتها.

جاء ذلك في كلمة له خلال مؤتمر افتراضي تنظمته الأمم المتحدة والسعودية لحشد الدعم المالي للجهود الإنسانية في اليمن، بمشاركة أكثر من 130 دولة ومؤسسة دولية مانحة.

وأفاد لوكوك بأن “اليمن بات أكبر أزمة إنسانية في العالم مع 24 مليون شخص بحاجة إلى المساعدة والحماية، وبدون تمويل إضافي ستكون العواقب مدمرة”.

وأردف: “تشير معطياتنا إلي أن فيروس كورونا ينتشر بسرعة وعلى نطاق واسع في جميع أنحاء البلاد، ونحتاج إلى 2.4 مليار دولار حتى نهاية العام الحالي”.

وحذر المسؤول الأممي من تسبب نقص التمويل في توقف أكثر من 30 برنامج أممي للمساعدة الإنسانية في اليمن، داعيا الدول المانحة إلى الالتزام بتعهداتها المالية.

وفي أغسطس/آب 2019، قال مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية في اليمن، إن الدول المانحة أطلقت وعود بتقديم 2.6 مليار دولار لتلبية الاحتياجات العاجلة لأكثر من 20 مليون يمني، لكن لم يتم استلام سوى أقل من نصف هذا المبلغ. ولا تتوافر أرقام حديثة بهذا الخصوص.

وتقدم المنظمات الإنسانية الدولية مساعدات إنسانية إلى أكثر من 10 ملايين يمني شهريا، لكن تفشي كورونا زاد من الحاجة إلى المزيد من المساعدات الغذائية والطبية.

وتحذر الأمم المتحدة من أن النقص في حجم المساعدات الغذائية، سيزيد من شبح المجاعة، في ظل اعتماد ملايين العائلات اليمنية على تلك المساعدات.

ويشهد اليمن للعام السادس حربا عنيفة أدت إلى إحدى أسوأ الأزمات الإنسانية بالعالم، حيث بات 80 بالمئة من السكان بحاجة إلى مساعدات إنسانية، ودفع الصراع الملايين إلى حافة المجاعة.

ويزيد من تعقيدات النزاع في اليمن أن له امتدادات إقليمية، فمنذ مارس/ آذار 2015، ينفذ تحالف عربي بقيادة السعودية، عمليات عسكرية في مواجهة الحوثيين المدعومين من إيران، المسيطرين على عدة محافظات بينها العاصمة صنعاء.

 

الأناضول