علماء “يصدمون” بثعابين “غامضة” يمكنها الانفجار عبر بطون مفترسيها! – صحيفة المرصد الليبية

أستراليا – أبلغ علماء عن أول حالة لثعابين “أنقليس مرقطة” في المياه الأسترالية، تنفجر عبر بطون مفترسيها اعتمادا على ذيلها الصلب المدبب، سعيا وراء النجاة.

وأثناء محاصرتها داخل تجويف الأمعاء، تصبح هذه الثعابين تدريجيا “محنطة” داخل المفترس، الذي يستمر عادة في حياته، دون أن يتأثر بذلك.

إنها ظاهرة غير معروفة، ولكنها تظهر أكثر مما توقعه العلماء.

وعثر على هذه الثعابين (من عائلة Ophichthidae) في المياه الاستوائية والمعتدلة في جميع أنحاء العالم. وفي حين أن هذه المخلوقات متنوعة للغاية، إلا أنها غير مفهومة.

ومن جزر البهاما إلى فلوريدا، شمال غرب المحيط الأطلسي، والبحر الأبيض المتوسط، هناك مشاهد نادرة لهذه الثعابين المضمنة في تجاويف أمعاء مفترسيها، على الرغم من أن بعض الدراسات حققت في تكرار هذا السلوك.

عرض الصورة على تويتر

ومن خلال جمع 11 نوعا من الأسماك المفترسة من عدد من المواقع المختلفة في جميع أنحاء أستراليا، وجد فريق البحث في عدد من الحالات المختلفة، 7 أسماك بها ثعابين مرقطة بداخلها – وهو أول مثال من هذا النوع في هذا الجزء من العالم.

وفي حين أن هذا قد يكون علامة على السلوك الطفيلي، يعتقد العلماء أنه من المرجح أن عددا صغيرا من هذه الثعابين نجت بشكل “غير محظوظ”.

وجاء في التقرير، الذي كتبه خبراء في مصايد الأسماك بالمنطقة الشمالية، CSIRO أستراليا، متحف كوينزلاند، ومتحف معرض الفنون في الإقليم الشمالي: “من المرجح أن الثعابين المرقطة تشكل جزءا صغيرا من النظام الغذائي لهذه الحيوانات المفترسة، حيث يتمكن عدد صغير من النجاة من الابتلاع، ومن ثم تتمكن من دخول تجويف الجسم الذي تنفق فيه وتصبح محاصرة في طيات الأنسجة في تجويف البطن”.

ولكن بمجرد أن تمر الثعابين ببطانة المعدة الناعمة للأسماك، يصبح من الصعب عليها الهروب.

وبينما أخبر الفريق في أستراليا صحيفة الغارديان أنهم فتحوا سمكة واحدة، للعثور على ثعبان البحر الذي ما يزال حيا ومتعرجا، فمن الصعب القول ما إذا كان أي ثعبان مرقط محظوظا بما يكفي للهروب من معدة مفترس، باستخدام ذيله فقط.

ونُشرت دراسة الحالة على الإنترنت في Memoirs of the Queensland Museum.

المصدر: ساينس ألرت