صحيفة: الهند تسارع لشراء أسلحة روسية وسط توتر علاقاتها مع الصين وباكستان – صحيفة المرصد الليبية
آخر الاخبار

الهند – تعول الهند على شراء مقاتلات روسية من طرازي “ميغ-29” و”سو-30″، ومنظومات “إس-400” للدفاع الجوي، وسط تأزم علاقاتها مع باكستان والصين، حسبما أفادت صحيفة “كومرسانت” الروسية.

ونقلت الصحيفة، اليوم جمعة، عن مصادر عسكرية هندية  أن نيودلهي تتطلع لاقتناء الأسلحة الروسية في أقرب وقت ممكن من أجل درء التهديدات الواردة من بكين وإسلام آباد، اللتين تعملان على تحديث قواتهما الجوية بوتيرة سريعة.

وأوضحت المصادر الهندية أن الحصول الأسلحة الروسية سيفقد خصوم الهند فرص تحقيق التفوق في الجو في حال حدوث نزاع مفتوح.

وذكرت الصحيفة أن الهند حولت لروسيا، العام الماضي، مبلغا يناهز 500 مليون دولار باعتباره الدفعة الأولى من التزاماتها بموجب صفقة “إس-400” مع موسكو.

وكان دميتري شوغايف، المدير العام للمصلحة الفدرالية الروسية المعنية بالتعاون العسكري التقني، قال سابقا إن الهند ستحصل على أول منظومة من طراز “إس-400” في العام 2021. لكن الهند تعول الآن، بعد محادثات جرت بينها وبين الجانب الروسي في موسكو، على أن يتم توريد المنظومة الأولى إليها قبل نهاية العام الجاري، على أن يتم إتمام تنفيذ الصفقة في العام 2024، إذ من المتوقع أن يتم التوريد بواقع منظومة واحدة سنويا.

وفي ضوء احتدام الوضع الأخير على تقاسم السيطرة على منطقة لداخ الحدودية بين الهند والصين، اعتبر عدد من وسائل الإعلام الروسية والدولية أن عزم نيودلهي تعجيل تنفيذ صفقات الأسلحة مع روسيا كان ردا على الاشتباك الحدودي في 16 يونيو. لكن المصادر الهندية تشير إلى أن للهند مخططات استراتيجية تتعلق بضرورة الحفاظ على توازن القوى المتغير على حدود البلاد مع كل من الصين وباكستان.

وأوضح أحد مصادر الصحيفة أن القوات الجوية الهندية وجدت نفسها في وضع محرج بعد أن اقتنت باكستان مقاتلات أمريكية من طراز “إف-16 بلوك 52″، أما الصين فقامت بتعزيز طيرانها الحربي بمقاتلة J-20 محلية الصنع من الجيل الخامس.

ولم يستبعد المصدر وقوع الهند في موقع حرج إذا اضطرت إلى استخدام مقاتلاتها سواء للأغراض الهجومية أو الدفاعية، مضيفا أن منظومات “إس-400” ستعالج الخلل في موازنة القوى، وذلك عبر تمكين الهند من متابعة طائرات العدو فور إقلاعها من المطارات، إضافة إلى متابعة المقاتلات الصينية التي تقلع من مطاراتها الواقعة على طول هضبة التبت.

بالتالي فإن منظومات “إس-400” ستعفي المقاتلات الهندية متعددة الوظائف من ضرورة خوض معارك ضد مقاتلات العدو، للتركيز على توجيه ضربات إلى أهداف أرضية.

وكشفت المصادر أن ثلاثا من المنظومات الروسية سيتم نشرها، بعد حصول الهند عليها، بطول حدود البلاد مع باكستان فيما سيتم نشر منظومتين على خط الجبهة مع الصين.

كما يتوقع أن تصبح منظومات “إس-400” عنصرا حيويا من وسائل الدفاع الجوي الهندي المكونة من ثلاث أجزاء وتضم أيضا منظومات “أكاش” المضادة للطائرات وهي منظومات محلية الصنع.

المصدر: إنترفاكس