تفاصيل مهمة .. شركة ” سادات ” التركية توقع عقد كبير مع فوزي بوكتف – صحيفة المرصد الليبية
آخر الاخبار

ليبيا – تحت عنوان {  شركة السادات العسكرية التركية تحول تحالف أردوغانالسراج إلى فرصة عمل } نشر موقع ” أفريكا إنتلجنس ” الفرنسي المقرب من عدة دوائر مخابرات غربية تقريراً عن عمل هذه الشركة الأمنية التركية في ليبيا وتوقيعها عقدًا مع شركة يديرها القيادي الإخواني الليبي فوزي أبوكتف  . 

وفي تقرير تابعته وترجمته المرصد ، يقول الموقع غير المجاني أن  شركة ” سادات ”  شبه العسكرية التركية ، برئاسة الجنرال التركي السابق ” عدنان تانفردي ” وقعت مؤخرًا شراكة مع شركة أمنية ليبية أسسها فوزي بوكتف لتدريب القوات التي تقاتل من أجل حكومة الوفاق الوطني بزعامة فايز السراج.

مقدمة التقرير

ويؤكد التقرير أن الشركة الأمنية التركية كانت تحاول منذ عدة أشهر الفوز بعقود تدريب عسكرية في أعقاب تدخل تركيا الواسع في ليبيا قلب شمال إفريقيا.

ووفقًا للموقع أيضًا : ” بعد الروس ، حان دور شركة سادات التركية الآن لتأسيس وجودها في ليبيا ،  في عام 2012 أسس عدنان ”  تانفردي ” وهو جنرال سابق في القوات الخاصة ومقرب من الرئيس  أردوغان ، شركة سادات التي تعمل  تحت إشراف جهاز المخابرات التركي ، وقد أسس شراكة منذ عدة أسابيع مع شركة أمنية ليبية خاصة يديرها أبوكتف ”   .

” عدنان تانفردي ” مدير شركة سادات في زيارة سابقة الى طرابلس فترة تولي يوسف المنقوش رئاسة الأركان يهدي خلال الصورة درع يحمل شعار الدولة العثمانية لأحد الضباط – 2013 أرشيفية

يضيف التقرير : ” برئاسة فوزي بوكتف ، القائد السابق لكتائب شهداء 17 فبراير وهي ميليشيا كانت في بنغازي وموالية للإسلاميين وتدعم الحكومة في طرابلس وقد أسس معه الكتيبة عبد الحميد الحاسي وأحمد الشولطامي وهما شخصيات قيادية في أوساط المتشددين الإسلاميين وقد  توفي أحدهم في عام 2016 وكان عضوا في مجلس شورى ثوار بنغازي ، وهو ائتلاف من الجماعات الإسلامية المسلحة بقيادة أنصار الشريعة ، الفرع الليبي لتنظيمالقاعدة في بلاد المغرب الإسلامي ” .

تدريب المقاتلين السوريين

ويتابع : ” مثلما تحارب قوات حكومة الوفاق الوطني الجيش الوطني الليبي بقيادة حفتر ، تقوم سادات بمهمة تدريب للقوات الحكومية ويمكنها أيضًا استخدام مهاراتها لتدريب المقاتلين السوريين ، الذين أرسلتهم تركيا كتعزيزات على جبهة طرابلس لصد قوات حفتر ” .

في سوريا ، حيث يقوم الجيش التركي بهجوم ضد مواقع النظام السوري في إدلب ، يُفهم وبحسب الموقع أن شركة سادات قد قامت بالفعل بتدريب المقاتلين المتمردين السوريين ، ويلاحظ أن المجموعات السورية التي دربتها هذه الشركة قد تعزز فيها الولاء لتركيا وأردوغان على حساب سوريا وطنهم الأم  .

أما في ليبيا- وبحسب التقرير ذاته – فتتدخل هذه الشركة بموجب بنود اتفاقية الدفاع التي وقعها السراج وأردوغان في 19 ديسمبر الماضي ، حيث أرسل أردوغان قوات تركية منتظمة إلى طرابلس ، يتم شحنها بالأسلحة عن طريق البحر ووضع عدة فرقاطات قبالة الساحل الليبي.

قبل إتمام هذه الشراكة ، حاولت ” سادات ”  بالفعل وفي عدة مناسبات تأسيس وجود لها في ليبيا حيث قامت المجموعة بمهمة تقييم لتقييم احتياجات قوات الوفاق حتى أنها خططت لبناء مرافق رياضية لفوج حكومي ، على الرغم من أن المشروع لم يتحقق أبدًا.

الجانب الأمني ​​راسخ

يعمل الجانب الأمني ​​، الذي له مكتب في اسطنبول ، خارج وسط طرابلس ، ولديه غرفة عمليات في قرية ” بالم سيتي “ الآمنة في جنزور ، حيث يعيشأفراد بعثة الاتحاد الأوروبي للمساعدة على مراقبة الحدود وكذلك بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا .

ومن مهام الشركة الليبية تدريب الوحدات العسكرية الخاصة والحرس وتقوم بمهام أمنية منتظمة للشركات الأوروبية والوفود الدبلوماسية.  وفازت بعقد توفير الأمن خلال زيارة إلى العاصمة طرابلس قامت بها بعثة أوروبية في مارس الماضي.

  كما وفرت الجانب الأمني ​​منذ فترة طويلة لحماية الوفود من الحكومة الفرنسية ومجموعة النفط الفرنسية توتال وغرفة التجارة الليبية الفرنسية بفضل الشراكة مع شركة الأمن الفرنسية جيوس.  ومع ذلك ، تم إنهاء هذه الشراكة في عام 2018 ، بعد ظهور مخاوف في جهاز الأمن الدبلوماسي بوزارة الخارجية الفرنسية حول العلاقات الوثيقة للجانب الأمني ​​مع الحركة الإسلامية.

” عدنان تانفردي ” مدير شركة سادات في لقطة تذكارية مع الثوابيت التي كانت تجوب وسط طرابلس وأمام المؤتمر الوطني بإشراف تنسيقية العزل السياسي الإخوانية – أرشيفية 2013

يضيف التقرير بأن أبوكتف المقرب من اتصالات حكومة السراج وهو من قيادات جماعة الإخوان المسلمين لازال يحب استخدام لقب السفير الليبي في أوغندا الذي حصل عليه في عام 2013 ولكن في تركيا تمكن الدبلوماسي السابق من الاستفادة المثلى من  صلاته السياسية الإسلامية. 

{ ألبوم صور تعود إلى نوفمبر 2011 للملتقى الأول لجماعة الإخوان المسلمين الذي انعقد في بنغازي بحضور كوادر وقيادات مثل بوكتف وخالد المشري وعبدالرزاق العرادي ونزار كعوان ومحمد صوان وعبدالباري العروسي ومرشدهم سالم الكبتي ومراقبهم السابق سليمان عبدالقادر بغطوس المسؤول الحالي في إحدى مؤسسات مصرف ليبيا المركزي .. وآخرين } .

 

في عام 2019 ، وبالاعتماد على روابطه مع سادات ، قام بعرض مبيعات لمجموعة البناء التركية Ic Içtas Insaat ، وهي شركة تابعة لمجموعة IC Holding التي تنشط في البناء والطاقة والبنية التحتية البحرية والمطارات والسياحة والصناعة كما  قدم خدماته إلى Fasil Senel ، رئيس قسم النفط في شركة Ic Içtas Insaat’s التركية .

وفقًا للتقرير أيضًا ، فقد توصل أبوكتف إلى سنيل عن طريق المحامي ”  زكي أريتورك ” مؤسس شركة المحاماة أريتورك وشركاؤه و هو مؤيد للمنظمات غير الحكومية الإسلامية  التركية وعلى رأسها ” هيئة الإغاثة التركية ” التي تنشر السياسة الخارجية التركية في أفريقيا وقد قامت الأخيرة بإستبدال المدارس والهيئات الإنسانية التي كانت تديرها سابقًا شبكة الإمام فتح الله غولن ، الحليف السابق لأردوغان الذي أصبح منذ ذلك الحين عدوه اللدود. 

وقد لفتت ” هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات التركية ” المعروفة إختصاراً برمز IHH انتباه الجمهور في عام 2013 بعد أن نظّمت عملية تسليم أسلحة إلى مقاتلين مسلمين متطرفين فيسوريا عن طريق السفن من ميناء مرسين التركي ، وتنشط هذه الهيئة مؤخرًا في عدد من مدن غرب ليبيا ولا سيما مصراتة حيث نظمت بعض الأنشطة هناك برعاية القنصلية التركية في المدينة   .

شراكة دينية

وبالإضافة إلى كونه تحالفًا دبلوماسيًا وعسكريًا ، فإن العلاقة وفقًا للتقرير ” بين سادات وشركة أبوكتف الأمنية ​​هي أيضًا شراكة أيدولجية دينية ، فأبوكتف ليس فقط قائدًاسابقًا لكتيبة 17 فبراير ، بل هو أيضًا قريب مقرب من عبد الحكيم بلحاج زعيم الجماعة الليبية المقاتلة السابق “.

في عام 2004 ، كان رئيس ومدير شركة  ” سادات “ عدنان تانفرديري رئيسًا لـهيئة تسمى ” أسدر ”  وهي هيئة إنسانية إسلامية أسسها أعضاء متقاعدون من المجلس العسكري الأعلى التركي. 

كما ترأس مؤسسة ”  آسام ” وهي مؤسسة فكرية شكلها ضباط أتراك سابقون تدمرت حياتهم الوظيفية في التسلسل الهرمي العسكري العلماني السابق قبل وصول أردوغان إلى الحكم .

“ عدنان تانفردي “ مدير شركة السادات في ضيافة السفير التركي السابق “ على كمال الدين ” بمكتبه في طرابلس – أرشيفية 2013

 يشير التقرير إلى أن “ تانريفيردي ” مدير شركة ” سادات ” الذي أجبر على التقاعد في عام 1997 تم تجنيده من قبل أردوغان في أغسطس 2016 للإشراف على إعادة بناء الجيش التركي بحيث يمكن إعادة دمج الضباط المسلمين المتطرفين به.

مؤسسة ”  آسام ” وبحسب التقرير ، تشارك وبشكل كبير في الصراع الليبي  وقد أعلنت في 2 مايو الماضي أن مستقبل العالم الإسلامي يعتمد على اتجاه الأحداث في ليبيا وسوريا مقدمة حفتر والأسد كأعداء للإسلام.

في 21 مايو ، نشرت المؤسسة مقال رأي بإسم العقيد التركي المتقاعد ” نجاة أوزدن ” الموالي لأردوغان هاجم و أدان فيه الإمارات العربية المتحدة ومصر ووصفهما بأنهما المحرضين الرئيسيين على الفوضى في ليبيا وفق زعمه.

ويختم الموقع بأنه ” وعلى الرغم من نشاطه المؤيد لأردوغان ، تم إسقاط تانريفيردي من حاشية الرئيس المقربة في يناير الماضي ،  لكن هذا التطور لم يمنع شركة سادات من الإستفادة من الشراكة الدبلوماسية والعسكرية بين اسطنبول وطرابلس للحصول على عقد تدريب كبير ” فيما لم يكشف التقرير عن من سيدفع تكاليفه إلا أنه أشار إلى أنه يأتي ضمن الاتفاق الموقع بين السراج وأردوغان أي أن حكومة الوفاق هي من ستدفع نفقاته  .

المصدر : أفريكا إنتلجنس

الترجمة : المرصد – خاص