علماء من روسيا وبيلاروس يطورون طرقا جديدة لدراسة الغلاف الأيوني للأرض – صحيفة المرصد الليبية

روسيا – أعلن المكتب الصحفي لجامعة سمارا الحكومية الروسية أن خبراء من الجامعة سيتعاونون مع علماء تابعين للأكاديمية الوطنية البيلاروسية للعلوم لتطوير طرق جديدة لدراسة الغلاف الأيوني للأرض.

وأشار بيان صادر عن المكتب إلى أن الطرق الجديدة التي سيطورها العلماء من البلدين ستعتمد على أقمار نانوية صغيرة تعمل في منظومتي GPS وGLONASS العالميتين المخصصتين للملاحة الفضائية وتحديد المواقع.

وحول الموضوع قال البروفيسور والأستاذ في جامعة سمارا الحكومية الروسية، إيغور بيلوكونوف: “من المتوقع أن تساعد الطرق الجديدة التي تطور في هذا المجال على دراسة العمليات الموجية والتقلبات التي تحدث في غلاف الأرض، الأمر الذي سيوسع معرفتنا للعمليات التي تحصل في الأيونوسفير، هذا أول مشروع مشترك من نوعه بين علماء روسيا وبيلاروس، المشروع سيتم العمل عليه في جامعة سمارا الحكومية في روسيا”.

وتبعا للخبراء في جامعة سمارا الروسية فإن مثل هذه الأبحاث ستساعد العلماء على حل المشكلات التي ستتعلق بالانقطاعات المحتملة للاتصالات اللاسلكية مستقبلا، كما ستمكنهم من تصحيح الأخطاء لتحسين دقة عمل منظومات تحديد المواقع التي تعتمد على الأقمار الصناعية، وفهم طبيعة العمليات الفيزيائية التي تحصل في طبقة الأيونوسفير سيفتح أبوابا لتطوير تقنيات واعدة لنقل البيانات لاسلكيا في المستقبل.

والغلاف الأيوني أو ما يسمى بالأيونوسفير هي الطبقة التي تلي طبقة الستراتوسفير في الغلاف الجوي للأرض، والمشبعة بالجسيمات المتأينة نتيجة تعرضها للنشاط الشمسي، ونشاط الجسيمات في هذه الطبقة له تأثير على انتشار الموجات الراديوية التي تعتمد عليها بعض الأنظمة التقنية لنقل البيانات لاسلكيا.

المصدر: فيستي