العباني: أردوغان لا يتوانى عن إرسال موظفيه لإيصال رسائل مستعجلة للدمى السياسية في ليبيا – صحيفة المرصد الليبية

ليبيا – قال عضو مجلس النواب محمد العباني إن العاصمة طرابلس باتت محتلة من قبل الأتراك والإخوان والمليشيات، مشيراً إلى أن كافة التنظيمات الإرهابية تتمركز في طرابلس باعتباره بؤرة لها بشمال أفريقيا تتحكم فيها قوى الإرهاب الدولية وعلى رأسها تركيا ورئيسها أردوغان.

العباني وصف في تصريح لصحيفة “اليوم السابع” المصرية أمس الجمعة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بـ “الأهوج” الذى أصبح يأمر فيطاع ويستدعى الشخصيات المغتصبة للسلطة المنتحلة لصفة ذوي الشأن العام من أمثال السراج وباشاغا والصديق الكبير في ليبيا.

وأوضح أن الرئيس التركي لا يتوانى في إرسال موظفيه بعد ما أرسل عسكريين للعبث في ليبيا وحمل الرسائل المستعجلة للدمى السياسية في ليبيا.

كما أعرب عن عدم استغرابه أن يرسل أردوغان وزير دفاعه التركي إلى طرابلس وذلك لشأن يراه كبيراً ألا وهو دعم “الإرهابي خالد الشريف” لتنصيبه رئيساً لجهاز المخابرات الليبية في وقت تزداد فيه الصراعات المحلية بين قوى الإرهاب على الفوز بهذا المنصب وفقاً لقوله.

وأضاف” الإرهابي خالد الشريف هو أحد رجالات النظام الإرهابي التركي والمرتبط به ارتباطاً وثيقاً ولا يعصي له أوامر، أنقرة تتخوف من أن يعين السراج تحت ضغوط المليشيات المتغولة شخصاً آخر غير خالد الشريف بعد أن رشحت معلومات تفيد بأن مليشيات الزنتان تدعم بقوة تعيين عماد الطرابلسي لشغل منصب رئيس جهاز المخابرات الليبية”.

واعتبر أن زيارة وزير الدفاع التركي تهدف لشرح خطة الهجوم على سرت والجفرة التي ستتولاها القوات التركية مباشرة بدعم من المرتزقة السوريين والمليشيات الليبية وقوى الإرهاب من أجل تدمير وقتل المواطنين الآمنين في سرت والجفرة وذلك للوصول إلى الهلال النفطي، مضيفاً “هيهات أن تتحقق أمانيهم والجيش في يقظة واستعداداً كاملاً مدعوماً بإخوانه من الشعب المصري العظيم.”