وفي التصريحات التي أكدتها لرويترز مصادر رسمية، قال وزني إنه سيظل على اتصال مع صندوق النقد الدولي لحين استئناف المحادثات.

وأشار إلى أن “ما يعمل عليه اليوم هو تحديد الخسائر وحجمها بكل القطاعات”.

 وتابع قائلا: “علينا الخروج بمقاربة موحدة متفق عليها مع كافة القوى السياسية وبالتنسيق بين ​الحكومة​ ومجلس النواب​، لأن الوقت لم يعد يسمح بالمماطلة ويجب أن نتفق بأسرع ما يمكن”