وزير الدفاع التركي لجنوده في طرابلس: مصر ليس لديها الحق في فعل شيء وأنتم من قلب الموازين هنا – صحيفة المرصد الليبية

ليبيا – أشاد وزير الدفاع التركي ” خلوصي آكار ” بما أسماها ” البطولات والتضحيات العظيمة ” للجنود والضباط الأتراك العاملين في ليبيا وكان ذلك خلال إجتماعه بالعشرات منهم في قاعة بقاعدة معيتيقة بالعاصمة طرابلس في إجتماع حضره السفير التركي ” سرحان آكسن ” وقيادات القوات الجوية المشغلة للطيران المسير ولم يحضره أي شخصية ليبية .

وقال آكار في اللقاء الذي نشرت وزارة الدفاع التركية أبرز ماجاء فيه في بيان ترجمته المرصد : ” كل ما علينا القيام به هنا هو ما كان يقوم به أجدادنا  ، نحن هنا وسنظل هنا حتى النهاية ،  نحن مع إخواننا الليبيين ولن نتخلى عن هذا ، أنتم الجيش المحمدي في ليبيا وقمتم بواجبكم بطريقة مميزة وإن ما تفعلونه هنا سيأخذ بالتأكيد مكانة مهمة في التاريخ”.

و أضاف آكار قائلًا : ” أنتم أبطال الجيش المحمدي تواصلون تنفيذ أنشطة مهمة في البر والبحر والجو تماشياً مع توجيهات رئيسنا السيد رجب طيب أردوغان ، أنتم المخلصين الذين  يواصلون أداء واجباتهم بتضحية كبيرة وبطولة نهاراً وليلاً ،  صيف وشتاء بتضحية عظيمة وحب كبير لأمتنا النبيلة”.

ومشيرًا لوجوده ووجودهم في طرابلس ، قال وزير الدفاع التركي ” :  هذه النقطة التي توصلنا إليها بتعليمات ودعم رئيسنا بثقته وصلواته ، هي موضع فخر وهو فخور بكم للغاية  .

وكادة رئيسه في التذكير بالإرث العثماني ، قال آكار : ” ادينا تاريخ وثقافة وتفاهم ومعتقدات مشتركة مع ليبيا لمدة تصل إلى 500 عام ، لقد واجهنا صعوبات خطيرة وظلم  هنا ونحن الآن هنا بهذا المعنى ، كل ما نحتاج إلى القيام به سنقوم به كما كان يقوم به أسلافنا وسنستمر في التواجد هنا حتى النهاية.”

وذكر الوزير التركي بأن العسكريين الأتراك العاملين في الخارج لا يؤدون واجباتهم فحسب ، بل يمثلون بلدانهم ، وهذا يفرض عليهم أيضًا بعض المسؤوليات وأضاف مخاطبًا الجنود الأتراك : ” حلم الانقلابي حفتر بحكم كل ليبيا ( معركة طرابلس ) كان على وشك أن يتحقق ولكن بمساهماتكم تم تغيير الموازين ومنعنا ذلك نحن فقط ، وهذا ليس كلام الصحافة بل أن المجالس الأكاديمية والدوائر العسكرية حول العالم تقول لقد أتى الأتراك إلى هنا  فتغير وضع حفتر”.

وزعم الوزير التركي أنهم ( العسكريين الأتراك ) بدأوا العمل في ليبيا بناءً على خطاب ودعوة  كتبها السراج إلى الرئيس أردوغان ، وكذلك وفق الاتفاقات مع حكومة الوفاق التي قال أنها هي فقط من يمثل ليبيا .

وزير الدفاع التركي يرافقه رئيس الأركان ” يسار غولر ” في زيارة مجددًا إلى غرفة العمليات التركية في معيتيقة

وأشار آكار إلى أن بعض الدول تركت حكومة السراج جانبًا ولكنها تحاول الآن فعل شيء في القاهرة ، في إشارة منه للمبادرة المصرية بشأن وقف إطلاق النار ، وقال : ”  القيام بذلك لا يعني سوى تخفيف القتال بشكل غير قانوني بينما تحاول مصر أن تفعل شيئاً بمفردها ولا أحد من هؤلاء لديه الحق ، فهم لا يفضلون الوحدة والتضامن ، إنهم يحاولون تحقيق مصالحهم الشخصية و نواياهم واضحة “.

وفيما بعد انتقل الوزير ” آكار ”  ورئيس الأركان التركي الجنرال ” يسار غولر ” إلى مستشفى معيتيقة في جولة تفقدية وقالت وزارة الدفاع التركية : ” هذا المستشفى استهدفته هجمات ميليشيات حفتر لفترة من الوقت  ” ولكن الوزارة التركية كشفت ولأول مرة أن المستشفى به موظفيين أتراك قالت أنهم يقدمون الرعاية الصحية هناك .

المصدر : بيان وزارة الدفاع التركية

الترجمة : المرصد – خاص