ضابط مخابرات مصري سابق وعضو لجنة الدفاع والأمن القومي يكذب إرسال قوات مصرية إلى سوريا – صحيفة المرصد الليبية

مصر – كذّب ضابط المخابرات المصرية السابق وعضو لجنة الدفاع والأمن القومي في مجلس النواب المصري اللواء تامر الشهاوي الأنباء المتداولة حول إرسال قوات الجيش المصري إلى سوريا.

وأشار في تصريحات لـRT، إلى أن الأنباء التي تداولتها وكالة الأنباء التركية “الأناضول” غير صحيحة، مشيرا إلى أن مصر دولة تعمل وفق آليات سياسية واضحة المعالم وسياستها الخارجية واضحة وعبرت عنها في كل المحافل الدولية.

ونوه بأن تحركات الجيش المصري خارج الحدود المصرية له آليات دستورية وتقديرات سياسية وعسكرية.
وتابع: “أدعو الأتراك الكف عن محاولات بث الفتنة والفرقة بين مصر والأشقاء العرب فهي لن تجدي في ظل فهم الجميع لسياستكم الخارجية” .

وكان قد نفى نشطاء أمس الأنباء المتداولة حول قيام الحكومة المصرية بإرسال قوات من الجيش المصري إلى سوريا بالتنسيق مع “الحرس الثوري” الإيراني.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان في بيان له: “أكدت مصادر موثوقة للمرصد السوري لحقوق الإنسان، أنه لا صحة لما يتم ترويجه من قبل وكالة الأناضول التركية حول إرسال الحكومة المصرية لعشرات الجنود المصريين إلى سوريا، للقتال هناك”.

وذكرت وكالة “الأناضول” التركية الرسمية الخميس، أن الحكومة المصرية أرسلت قوات إلى سوريا بالتنسيق مع “الحرس الثوري” الإيراني.

ونقلت الوكالة، عن “مصادر عسكرية موثوق بها” لم تسمها أن “150 جنديا مصريا دخلوا سوريا عبر مطار حماة العسكري وانتشروا في منطقة خان العسل بريف حلب الغربي وفي محيط مدينة سراقب في ريف إدلب الجنوبي”.

وحسب “الأناضول”، ينتشر العسكريون المصريون بأسلحتهم الخفيفة برفقة “المجموعات الإرهابية التابعة لإيران” عند خطوط الجبهة ضد فصائل “المعارضة السورية المعتدلة”.

المصدر: RT