شاهد | معيتيق يثور على ” ديكتاتورية السراج الناعمة ” : لست رئيسًا للوزراء والصخيرات لم يمنحك هذه الصفة – صحيفة المرصد الليبية
آخر الاخبار

ليبيا – وجه عضو المجلس الرئاسي أحمد معيتيق رسالة على شكل ” ثورة ” إلى رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج يذكره فيها بعدم امتلاكه صفة رئيس الوزراء وبأنه فقط رئيس لمجلس الرئاسة لا أكثر وذلك عقب تفرد السراج ومستشاريه ودوائره الضيقة بالقرار حتى بالمخالفة للصخيرات نفسه على شكل ماباتت توصف بأنها ” ديكتاتورية ناعمة دون مخالب وقمع ولكن تملك أدوات المال والنفوذ وشراء الذمم ”  بحسب أعضاء في الحوار نفسه .

وفي كتاب بتاريخ أمس الثلاثاء و تلقت المرصد نسخة منه من مسؤول رفيع في مكتب معيتيق فقد ذكر الاخير السراج بأنه وبحسب إتفاق الصخيرات فإن رئاسة الوزراء تتمثل في مجلس رئاسة الوزراء وهذا المجلس يتشكل من رئيس مجلس الرئاسة ونوابه ووزيري دولة .

وقال معيتيق بأنه ” مع العلم بأن الرئيس وفق إتفاق الصخيرات هورئيس مجلس الرئاسة ولايملك شخص الرئيس صفة رئيس مجلس الوزراء ، وحيث أن مجلس الوزراء يرأسه مجلس يسمى مجلس رئاسة الوزراء فمصطلح الرئيس يطلق على مجلس الرئاسة ولاينصرف الى مجلس الوزراء  ” .

وأضاف بأن رئيس المجلس الرئاسي ليس رئيسا لمجلس الوزراء وإنما الرئاسة تنعقد للرئاسي بأعضائه  وبهيئتها المقررة في الاتفاق السياسي، وهو ما تؤكده المادة الثامنة من الاتفاق على أن إختصاص رئیس مجلس الوزراء ينعقد في تمثيل الدولة في العلاقات الخارجية وإعتماد ممثلي الدول والإشراف على أعمال المجلس .

في حين عقدت إختصاص مجلس رئاسة الوزراء على عدة إختصاصات أخرى من ضمنها القيام بمهام تعيين كبار موظفي الدولة واعفائهم- وإعلان حالة الطوائ وعقد الإتفاقيات والمعاهدات.

ويفهم من ذلك – بحسب رسالة معيتيق للسراج – أنه إينما نص القانون على إختصاص رئيس مجلس الوزراء فإن هذا الإختصاص ينعقد لمجلس رئاسة الوزراء وفق إتفاق الصخيرات الذي نص على إنعقاد إختصاصات رئيس مجلس الوزراء للمجلس رئاسي لا لرئيسه.

وتابع : ” وبما أن رئيس مجلس الوزراء وفق إتفاق الصخيرات هو لرئاسة مجلس الوزراء وليس رئيسه الذي لايمتلك لوحده هذا الإختصاص، وهذا يعني أن رئاسة مجلس الأمناء تكون لرئاسة مجلس الوزراء ” .

وفي ذات السياق ، قال معيتيق ان المادة السادسة من القانون رقم (13) لسنة 2010م، بشأن إنشاء المؤسسة الليبية للإستثمار فقد نصت  على تشكيل مجلس الأمناء وقررت رئاسة هذا المجلس لأمين اللجنة الشعبية العامة سابقا الذي هو حاليًا رئيس الوزراء ، ورئيس مجلس الوزراء وفق إتفاق الصخيرات هو المجلس الرئاسي وليس رئيس المجلس الرئاسي الذي لايمتلك لوحده الا إختصاصات محددة وحصرية.

وفي خطوة تصعيدية ، قال معيتيق للسراج أنه ” وبقوة القانون المنشي للمؤسسة الليبية للإستثمار وبشرعية إتفاق الصخيرات أساس نشأة حكومة الوفاق الوطني التي يرأسها المجلس الرئاسي الذي هو كمجلس رئيساً للوزراء مما يعني بالضرورة أن رئاسة الأمناء تكون لمجلس رئاسة الوزراء هذا المجلس الذي يختص بإختصاصات رئيس الوزراء أمين اللجنة الشعبية العامة سابقا ” .

ووفقا للاتفاق السياسي ، بحسب نص رسالة معيتيق  التصعيدية ذاتها ، يستوجب أن تكون رئاسة مجلس الأمناء للمؤسسة الليبية للإستثمار متمثلة في رئاسة مجلس الوزراء الى رئيس ونواب ووزراء الدولة وليس الرئيس منفردا، وهذا ما ينطبق على كافة القرارات السيادية المشار إليها بالإتفاق السياسي .

وختم معيتيق مطالبًا بوجوب حضور أعضاء الرئاسي ووزراء الدولة  لإجتماعات مجلس الأمناء ممثلين لمجلس رئاسة مجلس الوزراء الحكومة الوفاق الوطني الا أنه قد تناسى هو الآخر بأن استقالة أعضاء من هذا المجلس الأعرج ووفقًا للصخيرات تعني أن لاقيمة قانونية لأي قرار سواء أصدره السراج بشخصه وتفرده بالسلطة او من خلال اجماع ما تبقى من أعضاء ، لكنها الإنتقائية المدمرة التي فرضها المجتمع الدولي على الليبيين خلال تطبيق ذلك الاتفاق .

جدير بالذكر أن معيتيق قد أرسل لمقرر مجلس أمناء المؤسسة الليبية للاستثمار نسخة من هذه الرسالة ليطلب منه افادته بموعد الاجتماع القادم للمجلس بنية الحضور تنفيذًا لما يعتبره ” حقه الدستوري ” وفقًا للصخيرات الذي لايمنح السراج التفرد بمثل هكذا صفة .

المرصد – متابعات