صهد: بعض الشراذم بالمناطق التي لم تتحرّر من بقايا القذافي يقودون حملة لترشّح سيف الإسلام للإنتخابات – صحيفة المرصد الليبية

ليبيا – اعتبر عضو مجلس الدولة الاستشاري وعضو المؤتمر العام منذ عام 2012 إبراهيم صهد أنّ سيف الإسلام القذافي لا يمتلك أيّ قدرة على ترشيح نفسه للإنتخابات  كونه مطلوب لمحكمة الجنايات الدوليّة وأمام القضاء الليبيّ، حسب زعمه.

صهد القيادي في حزب الجبهة الوطنية الذي يقوده محمد المقريف إدعى في تصريح لموقع “عربي21″ القطري:” سيف القذافي فارٌّ من العدالة وجرائمه واضحة بالصوت والصورة، وتحريضه على الدمار والقتل خلال الثورة الليبية. وهو مسؤول مسؤولية كاملة عن قتل الثوار، كما أنّ لديه جرائم فساد مالي ونهب للمال العام”.

وزعم العضو الموالي لتركيا وقطر أنّ هذا الحراك بخصوص ترشيحه وتسويقه يقوده من وصفهم بـ “الشراذم” في بعض المناطق التي لم تتحرّر حتى الآن ممن وصفهم بـ”بقايا القذافي” (أنصار العقيد الراحل معمر القذافي)، زاعمًا بأن هذه الخطوة لن يكون لها أيُّ صدى في مدن أخرى.

وتابع مزاعمه قائلاً :” ودوليًا لا يوجد أيّ دعم له عدا من دولة روسيا، وهي تراهن على ذلك للبقاء على عقودها التي كانت تنهب بها أموال الليبيين في عهد القذافي” على حد تعبيره.

واختتم صهد حديثه قائلا

واختتم صهد حديثه قائلاً : “في المقابل لا تزال حكومة الوفاق تمارس ضعفًا واضحًا في التعامل مع هذه الخطوات، فهناك فارق بين تظاهرات سلميّة وبين حراك يريد الانقلاب على مبادئ ثورة فبراير ويسوق لشخص مطلوب للعدالة، ويجب عدم السماح بخروج هذه المظاهرات أو حتى حمايتها”.