شلوف : هناك من يحاول لفت نظر المواطن نحو الموانئ بعيدًا عن الوفاق وفسادها – صحيفة المرصد الليبية
آخر الاخبار

ليبيا – اعتبرت عضو مجلس النواب المقاطع عن مدينة مصراتة حنان شلوف أنّ تصريحات رئيس المؤسّسة الوطنيّة للنفط مصطفى صنع الله بشأن عسكرة الحقول النفطيّة، معروفة منذ ” ما أسمته ”  انسحاب الفاغنر وتواجدهم بهذه الموانئ ” حسب زعمها.

شلوف خلال تصريح أذيع على قناة “التناصح” التابعة للمفتي المعزول الغرياني أمس الإثنين وتابعته صحيفة المرصد قالت: إن تصريحات صنع الله في هذا التوقيت ومحاولة إستغلاله لما حدث في بيروت ومحاولة المقاربة والمقارنة بينهما وما يمكن أن يحدث في الحقول النفطيّة، هي مسألة تصبُّ تجاه الوضع السياسيّ الراهن الذي يميل لجعل منطقة الحقول النفطيّة منطقة منزوعة السلاح تمامًا.

وأضافت: “تحدث عن مسألة نفاد الإحتياطي بسبب إغلاق الموانئ النفطيّة، وقرن الموضوع بقلّة إنتاج الكهرباء، الآن هناك حراك تجاه الحكومة القائمة حاليًا بأنها حكومة فساد، ولم تلبِّ إحتياج المواطن خاصّة من الكهرباء. هم يحاولون تركيز نظر المواطن تجاه الموانئ النفطيّة في محاولة للفت نظره باتجاه آخر”.

واعتقدت أنّ الصراع بين المجلس الرئاسيّ والوفاق مستمرُّ بين بعضهم البعض، لمحاولة تصفية بعضهم سياسيًا من خلال الاتهامات بالفساد بغض النظر عن ما يدور في واقع الأمر.

كما استطردت في حديثها قائلة:”ما يحدث في سرت و الجفرة هو نفسه ما حدث سابقًا عندما خرجت تحذيرات عميد بلديّة غريان، وحذر الرئاسيّ من قدوم قوات حفتر، و للأسف رأينا بيانات الترحيب من السراج بدل أن يرفع بيانات التحذير و الطوارئ، وهذا ما يحدث الآن من هذه الحكومة التي تهمل الخطر الداهم في صراع داخليّ بينهم وبين بعض من أجل المفاوضات السياسيّة”.

وأردفت: “برلمان طرابلس لا يختلف عن برلمان طبرق حتى هذه اللحظة، ولدينا الكثير من التحفّظات التي منعتنا من الالتحاق بهم، المشهد يسير نحو حرب جديدة في إطار تصعيد دوليّ من روسيا، وأعتقد أننا نحن في مرحلة الإعداد لحكومة جديدة بدليل الصراع السياسي الواضح بين أعضاء الحكومة في مسألة إدّعائهم محاربتهم للفساد”.