عقوب يدعو للتقيّد بتطبيق إجراءات عزل المدن لحين حصر فيروس كورونا – صحيفة المرصد الليبية
آخر الاخبار

ليبيا – دعا وزير الصحّة في الحكومة الليبيّة وعضو اللجنة العليا لمكافحة وباء كورونا سعد عقوب كافّة البلديات الليبيّة واللجان الاستشاريّة الطبيّة إلى ضرورة التقيّد وتطبيق إجراءات عزل المدن وعدم التنقّل إلى المدن المجاورة بأي صورة كانت إلى حين انحسار الفيروس، إلا في حالات الطارئة فقط.

عقوب طالب في تصريح نشره المكتب الاعلامي للصحة الليبية كافة المواطنين الذين دخلوا عن طريق المنافذ البرية والجوية بالحجر الصحي المنزلي الاجباري بعد اجراء الاختبارات الطبية لأنهم يشكلون خطرا على عائلاتهم ومحيطهم وذلك في اطار التدابير الهادفة لمنع انتشار فيروس كورونا المستجد .

وتابع قائلا: “إن البلاد تمرّ بتحديات كبيرة، ولا بدَّ من تضافر كافّة الجهود لهزيمة فيروس كورونا”، مطالبًا جميع المواطنين بالالتزام بالإجراءات الاحترازيّة والوقائيّة، وإلا فإن ليبيا سوف تواجه سيناريو الأسوأ في مواجهة فيروس كورونا المستجد (كوفيد- 19)”.

وأضاف: “إن الوضع غير مطمئن ولكنّ هذا لا يجب أن يؤَوَل أو يفسر تفسيرًا خاطئًا، فالإجراءات التي قمنا بها وعمليات التقصّي والرصد واكتشاف الحالات المريضة وعزلها ونقلها إلى مراكز العزل السريري الطبي والحجر الصحي للمخالطين للتقليل من منسوب العدوى أعطت نتيجة”، معتبرًا أن هذه النتائج مؤقتة ويمكن أن تصبح دائمة إذا تم الاستمرار في تنفيذ الاستراتيجية بالدقّة والكفاءة اللازمة.

وأوضح أنّ عودة الحياة لطبيعتها في الوقت الحاليّ سابقة لأوانها، قائلًا: “ما زلنا في مرحلة المواجهة مع الفيروس، والطواقم الصحيّة تعمل بكل طاقاتها وبجهود جبارة في الخطوط الأماميّة للحد من انتشاره، ونحتاج إلى تكاتف وتعاون الجميع لنتخطى هذه المرحلة”.

وتابع: “منظمة الصحّة العالمية ذكّرت الدول بأنّ مواجهة كورونا هي مسألة طويلة الأمد والصين نفسها إلى حد الآن لم ترفع كل القيود؛ لأنها تخشى موجة ارتدادية، نحن في سباق مسافات طويلة مع كورونا و لابد في الوقت الحالي أن تقرأ الدولة احتمالًا لأسوأ السيناريوهات حتى وإن كان واردًا بنسبة 1 بالمائة”.

وأشاد وزير الصحة بالدور الكبير الذي يقوم به كافّة العاملين الصحيّين بالمناطق والبلديات في دعم القطاع الطبي، مشيرًا إلى أهميّة تكاتف الجهود الوطنيّة المخلصة وتطبيق نظام الحجر الصحيّ لمدنهم وعزل المدن والتعاون الذاتيّ للصالح العام ، وتوفير كافة سبل الحماية للمواطنين التي تكفل الحفاظ على صحّتهم وسلامتهم.

عقوب أشار إلى أن الوعي سينقذ ليبيا من وباء فتّاك وسيوقف كورونا عند حدّه مثلما حدث في بعض البلدان الأخرى، مطمئنًا الجميع بأن المخزون الاستراتجي من الأدوية والمعدّات والمستلزمات الوقائيّة وأجهزة التنفس الصناعيّ لمجابهة فيروس كورونا جيّد.