نائب إخواني منقطع: عقيلة صالح لايمكن أن يكون شريكًا في العملية السياسية – صحيفة المرصد الليبية
آخر الاخبار

ليبيا – اعتبر عضو مجلس النواب المنقطع منذ سنة 2014، سعد الجازوي القياديُّ بجماعة الإخوان المسلمين أنّ رئيس مجلس النواب المستشار عقيلة صالح والقائد العام للجيش المشير خليفة حفتر ماهما إلا أدوات محلية لمشروع ترعاه الدول الأخرى، حيث يتم استخدامها للتعبير عن تحقيق المشروع ، وفق قوله .

الجازويّ قال خلال تغطية خاصة أذيعت على قناة “ليبيا بانوراما” تابعتها صحيفة المرصد: إن عقيلة صالح و حفتر لا يتحرّكان بمحض إرادتهما، مشيرًا إلى أن ظهور عقيلة صالح في هذه الفترة هو لدعم روسيا.

وأضاف: “في حال النظر للأمر من ناحية صلاحية هؤلاء أو عقيلة صالح لأن يكون شريكًا في العملية السياسية، أقول: إن العمليّة السياسيّة قد قامت منذ فترة ونتج عنها اتفاق سياسيّ، لذلك لا أعتقد أنّ هناك عملية سياسيّة أخرى، بل ستكون بدعًا من العمليّة السياسيّة السابقة مما يكوّن نتاجًا واتفاقًا سياسيًا آخر، لكن المعوّل الأساسي في هذه الاتفاقيات هو على الإرادة الدوليّة والمجتمع الدوليّ ودوره في أن تكون لهذه المخرجات واقع محليّ مسموع”.

وتابع: “المجتمع الدولي إن كان له إرادة و توجّه حقيقيّ سلميّ في ليبيا، فإنهم سيجدون الأدوات ولن يمنعهم مجرّد غياب شخص، عقيلة صالح ومن كان وراءه كانوا معطِّلين للاتفاق السياسيّ بما شكّله بعدم إعطاء ثقة للحكومة، وعدم إدماج سياسيّ ضمن الإعلان الدستوريّ، ماوضع البلاد بهذا المأزق”

كما زعم أنّ عقيلة صالح بكلّ المقاييس يبحث عن الخلاص من التغوّل الذي حصل لخليفة حفتر، متسائلًا “هل عقيلة صالح شخصية مؤتمنة وله إرادة للتوافق الليبي؟”.

واختتم حديثه قائلًا: “البرلمان الشرعيّ أوصى على خليفة حفتر، لكن لم يستطيع كبح جماحه وإلزامه بالامتثال للبرلمان أو اإحاطته بالعمليّات العسكريّة التي يقوم بها”.

المرصد – متابعات