عقب لقائه بوزيري الدفاع القطري والتركي.. باشاآغا: الحرب سوف تعود رحاها في أيّ لحظة – صحيفة المرصد الليبية
آخر الاخبار

ليبيا – استقبل وزير داخلية الوفاق فتحي باشاآغا أمس الإثنين وزيري الدفاع القطري والتركي خالد العطية وخلوصي آكار.

باشاآغا ثمّن بحسب المكتب الإعلامي لداخليّة الوفاق الدور القطري والتركي ودعمهما لحكومة الوفاق في ليبيا إبّان ماوصفه بـ”حرب حفتر وارتكابه جرائم ضد الآمنين والتي ترتقي لأن تكون جرائم حرب” (تقدم القوات المسلحة الليبية إلى العاصمة) ،حسب زعمه.

وشدّد باشاآغا على ضرورة الحذر من الأخطار التي ما زالت محدقة بليبيا وعلى أن الحرب سوف تعود رحاها في أيّ لحظة.

وأعرب الوزير المفوض عن سعادته بهذا اللقاء الذي رأى أنّه يعبر عن أواصر الأخوّة والترابط بين الأشقّاء في تركيا وقطر، الأمر الذي انعكس بظلاله على توطيد التعاون المشترك بين ليبيا وتركيا وقطر في كافّة المجالات وخاصّة الأمنية منها،على حد تعبيره.

واستعرض باشاآغا آليّة عمل وزارة الداخليّة التي تهدف إلى بناء القدرات وإصلاح وتطوير منتسبي الوزارة باعتبار أنّ الأمن مسؤولية الجميع بالجميع.

ومن جهته،عبّر وزير الدفاع التركي على سعادته بوجوده في ليبيا التي تعني الكثير نظرًا لترابط العلاقات الثنائية منذ القدم وتناغم الحضارات مع بعضها منذ سنين ماضية.

وقال الوزير التركي في كلمته: “تربطنا بليبيا علاقات قديمة وحضارات فائتة، ولن نتخلى عن الليبيين في وقت احتاجوا فيه لردع العدوان الغاشم على طرابلس، فلابد من استقرار ليبيا وأن ينعم الليبيون بخيرات بلدهم ومقدّراتها”.

وأعرب الوزير عن تطلّعه إلى توسيع العلاقات الأمنيّة والعسكريّة مع ليبيا بما يخدم المصلحة المشتركة البلدين، معلنًا عن رغبة بلاده في دعم ليبيا على كافّة الأصعدة،وخاصّة المجالين الأمنيّ والعسكريّ.

ومن جانبه، أكّد وزير الدفاع القطري أنّ العلاقات الليبية والقطرية تسودها المحبّة والاحترام والمصالح المشتركة بين أبناء الشعب الواحد.

ودعا الوزير القطري في كلمة ألقاها خلال اللقاء كافّة الليبين إلى رأب الصدع وتجاوز هذه المرحلة للوصول بليبيا إلى بر الأمان.

هذا وحضر  اللقاء رؤساء مصالح وأجهزة ومديرو الإدارات بوزارة الداخلية وعدد من المسؤولين الأمنيين والعسكريين في تركيا وقطر.