شركة تستعد لإطلاق 750 مليون “زاعجة مصرية” معدلة وراثيا في أمريكا وسط جدل واسع – صحيفة المرصد الليبية

الولايات المتحدة – قد تبدو فكرة إطلاق سرب من البعوض المعدل وراثيا بمثابة خطة مجنونة من أحد أفلام الخيال العلمي، لكنها عملية على وشك أن تصبح حقيقة واقعة في فلوريدا.

وكشف مسؤولون محليون عن خطط لإطلاق 750 مليون بعوضة معدلة وراثيا من نوع الزاعجة المصرية، على أمل تقليل عدد البعوض الحامل لأمراض مثل زيكا وحمى الضنك.

وسيتم إطلاق ذكر البعوض المعدل وراثيا، والمعروف باسم OX5034، في فلوريدا كيز (سلسلة من الجزر المرجانية في الطرف الجنوبي من شبه جزيرة فلوريدا) على مدار عامين، بدءا من عام 2021.

وتلدغ إناث البعوض البشر فقط، لأنها تحتاج إلى الدم لإنتاج البيض، بينما تتغذى الذكور على الرحيق فقط، وبالتالي فهي ليست حاملة للأمراض، وهذا يعني أن إناث البعوض فقط هي القادرة على نشر حمى الضنك وزيكا والشيكونغونيا والحمى الصفراء.

وتدعي Oxitec، الشركة التي تقف وراء المشروع، أن الخطة لن تنطوي على مخاطر عكسية على البشر أو البيئة.

وقال المتحدث باسم الشركة في تصريح لوكالة “أسوشييتد برس”: “لقد أطلقنا أكثر من مليار بعوضة على مر السنين، ولا توجد مخاطر على البيئة أو البشر”.

ومع ذلك، لم يقتنع الجميع بهذا القدر، وقالت منظمة Friends of the Earth (أصدقاء الأرض): “إن إطلاق البعوض المعدل وراثيا سيعرض بلا داعي سكان فلوريدا والبيئة والأنواع المهددة بالانقراض للخطر في خضم الوباء”.

وفي الوقت نفسه، تم التوقيع على عريضة ضد المشروع على موقع change.org من قبل ما يقرب من 240 ألف شخص.

وتم سابقا اختبار البعوض المعدل وراثيا في مدينة إنداياتوبا البرازيلية. وأوضحت شركة Oxitec: “وجدت مشاريع مماثلة مؤخرا في مدينة إنداياتوبا البرازيلية أن بعوض Oxitec يثبط الزاعجة المصرية الحاملة للأمراض بنسبة تصل إلى 95% في البيئات الحضرية المعرضة لحمى الضنك بعد 13 أسبوعا فقط من العلاج، مقارنة بمواقع التحكم غير المعالجة في نفس المدينة”.

المصدر: ميرور