اكتشاف ما يجعل البعض أكثر عرضة للوقوع في الحب! – صحيفة المرصد الليبية
آخر الاخبار

كندا – توصلت دراسة إلى أن الأشخاص الرومانسيين لديهم طفرة جينية تنتج المزيد من هرمون الأوكسيتوسين، ما يجعلهم أكثر عرضة للوقوع في الحب.

وتعزز الطفرة الجينية الحالة المزاجية وقدرة المزيد من الأشخاص الرومانسيين، وتحثهم على تكوين علاقات، وفقا لباحثين من جامعة McGill في كيبيك.

وركز الفريق على جين يسمى CD38 يغذي الأوكسيتوسين، ووجدوا أن أولئك الذين لديهم نسختين كانوا أكثر حنانا. أما أولئك الذين لديهم هذه الطفرة الجينية، فهم أكثر عرضة لقضاء وقت أطول في الأكل والشرب والتحدث ومشاهدة التلفزيون، من أولئك الذين ليس لديهم الجين.

وهذه هي المرة الأولى التي يرتبط فيها الجين بالسلوك الرومانسي البشري في الحياة اليومية، وفقا لما ذكرته البروفيسورة جينيفر بارتز، رئيسة فريق البحث.

وأوضحت بارتز أن “الاختلافات قد تلعب دورا رئيسيا في السلوكيات والتصورات التي تدعم الترابط لدى البشر”.

وتتبع فريقها 111 من الأزواج الذين كانوا معا لمدة خمس أو ست سنوات في المتوسط، ​​وطلبوا منهم الإبلاغ عن سلوكياتهم الاجتماعية وتصورهم للسلوك الاجتماعي لشريكهم لمدة 20 يوما.

ويحتوي الجين CD38 على نوعين مختلفين، أو “أليلات” – A وC. وكل شخص لديه نسختان: واحدة موروثة من كل والد.

وتعد الأليلات أشكالا من الجين نفسه، مع اختلافات طفيفة في تسلسل قواعد الحمض النووي الخاصة بها. لذا يمكن أن يوجد الجين في ثلاث مجموعات – AA وCC وAC.

وأفاد المتطوعون الذين ورثوا جرعة مضاعفة من “النمط الجيني” CC، عن “سلوك مجتمعي” أعلى مقارنة بحاملي AA أو AC.

وكانوا أكثر عرضة لرؤية شريكهم يتصرف بالطريقة نفسها، حتى لو لم يكن لدى الشريك نفس الرموز الجينية. ويعاني أولئك الذين لديهم متغير جيني من مشاعر سلبية أقل، مثل القلق أو الإحباط أو الغضب.

كما صنفوا جودة علاقتهم على أنها أفضل وأكثر دعما.

وقالت بارتز: “نظرا لأهمية العلاقات الوثيقة لبقاء الإنسان، فمن المعتقد أن الآليات البيولوجية تطورت لدعم بدايتها وإصلاحها”.

وأضافت: “هذه النتائج تدعم دور الأوكسيتوسين في السلوكيات الشخصية المتورطة في الحفاظ على العلاقات الوثيقة”.

ويلعب الأوكسيتوسين، المعروف أيضا باسم “هرمون الحب”، دورا مهما في الارتباط العاطفي.

ونُشرت الدراسة في مجلة Scientific Reports.

المصدر: ديلي ميل