البعثة وأحداث طرابلس..لا تعليق وترحيب وشيك بتحقيق باشاآغا عن ” المندسين “ – صحيفة المرصد الليبية

ليبيا – تناصف نهار اليوم الإثنين ولم يصدر عن البعثة الأممية أي بيان  بخصوص الاعتداءات التي طالت المتظاهرين السلميين في طرابلس ، رغم مضي قرابة 20 ساعة عن أول رصاصة أطلقت في طريق الشط حتى دخول مضادات الطيران التي لايبدوا أن البعثة قد رصدتها على بعد 15 دقيقة من مقرها .

ووجه مواطنون انتقادات لاذغة للبعثة ورئيستها ” ستيفاني ويليامز ” ولكافة البعثات الدبلوماسية الغربية والعربية عن صمتهم على ماحدث في وقت كانت فيه البعثة تصدر بيانات فورية عندما يتعلق الأمر بشأن أو حدث يتعلق بأطراف ومدن أخرى .

ومن المتوقع وفقًا لمصادر دبلوماسية غربية مطلعة ان تصدر البعثة الأممية بيانًا لتأييد  ببيانات فتحي باشاآغا والترحيب بالتحقيق الذي قال الأخير انه سيفتحه ووعد بإطلاع المواطنين عليه لتحديد الفاعلين الذين لازالوا يجوبون الشوارع منذ الليلة الماضية للقمع والخطف وهم معروفون بذواتهم وصفاتهم وعلى رأسهم كتيبة النواصي التابعة للداخلية نفسها . ولم يصدر من البعثة أي تعليق كما أن مكتبها الإعلامي لم يتجاوب مع طلبات الصحافيين .

وتعد هذه من العادات التي دأبت البعثة وويليامز شخصيًا عليها عندما يتعلق الأمر بحكومة الوفاق ، حيث تمتنع عن إصدار بيانات إدانة ، ثم تنتظر بيان الإدانة والتحقيق من باشاآغا أو السراج لتعلن عن تأييدها وترحيبها بدل ان تحقق هي كون الحكومة طرفًا لا يمكن ان يكون هو المحقق وهو الفاعل وهو القاضي .

وكانت البعثة قد أعلنت عن تأييدها لفتح تحقيق دولي في إنتهاكات مابعد 2016 فقط ، الأمر الذي يخلي ساحة أطراف كثيرة من انتهاكاتها المرتكبة منذ 2011 ويساعدها على الإفلات من العقاب وعدم جلب العدالة لمتضررين وجلبها لمتضررين آخرين بالتمييز بين ليبي وآخر .

المرصد – خاص