واشنطن تدرس اتهام الصين بـ”إبادة” مسلمي الإيغور – صحيفة المرصد الليبية

واشنطن – كشفت مصادر في الإدارة الأمريكية، أن واشنطن تدرس تصنيف سياسة الصين تجاه أقلية الإيغور المسلمة ضمن “الإبادة الجماعية”، الأمر الذي قد يفاقم العلاقات الثنائية المتوترة أصلا.

ونقلت المصادر إن المناقشات بخصوص الموضوع لا تزال في المرحلة الأولية وتجري بمشاركة مسؤولين في وزارتي الخارجية والأمن الداخلي ومجلس الأمن القمي الأمريكي.

وفي حال عدم التوصل إلى الإجماع حول استخدام مصطلح “الإبادة الجماعية” لوصف ممارسات السلطات الصينية بحق الإيغور، قد تتهم واشنطن القيادة الصينية بارتكاب فظائع أخرى ضدهم مثل “الجرائم ضد الإنسانية” أو “الاضطهاد العرقي”، حسب الصحيفة.

وأكدت المصادر: “نبذل قصارى جهدنا من أجل تشجيع الصين على وضع حد لانتهاك حقوق الإنسان في إقليم شينجيانغ، ونقوم بتقييم مختلف التدابير”. وامتنع المصدر عن التعليق أكثر على الموضوع.

وكان مستشار الأمن القومي بالبيت الأبيض روبرت أوبراين وجه اتهامات إلى الصين بإنشاء “معسكرات اعتقال ضخمة” للأويغور في شينجيانغ. وتنفي الصين هذه الاتهامات.

وقد فرضت الولايات المتحدة عقوبات على زعيم الحزب الشيوعي الصيني في شينجيانغ في مطلع يوليو الماضي، لـ”تورطه” في خرق حقوق الإنسان في المنطقة خاصة بحق الإيغور.

المصدر: نوفوستي