هابل يصور هالة عملاقة حول جارتنا “المرأة المتسلسلة” – صحيفة المرصد الليبية
آخر الاخبار

الولايات المتحدة – في دراسة تاريخية، استخدم العلماء تلسكوب هابل الفضائي التابع لناسا لرسم خارطة للغلاف الهائل للغاز، المسمى الهالة، المحيط بمجرة المرأة المتسلسلة، أقرب مجرة ​​كبيرة لنا.

وفوجئ العلماء عندما اكتشفوا أن هذه الهالة الضعيفة غير المرئية تقريبا من البلازما المنتشرة تمتد 1.3 مليون سنة ضوئية من المجرة، نحو نصف الطريق تقريبا إلى مجرتنا درب التبانة، وحتى مليوني سنة ضوئية في بعض الاتجاهات. وهذا يعني أن هالة أندروميدا (المرأة المتسلسلة) اصطدمت بالفعل بهالة مجرتنا.

ووجدوا أيضا أن الهالة لها هيكل متعدد الطبقات، مع قشرتين رئيسيتين متداخلتين ومتميزتين من الغاز. وهذه هي الدراسة الأكثر شمولا للهالة المحيطة بالمجرة.

وأوضحت الباحثة المشاركة سامانثا بيريك من جامعة ييل في نيو هيفن بولاية كونيتيكت أن “فهم الهالات الضخمة للغازات المحيطة بالمجرات أمر بالغ الأهمية”، قائلة: “يحتوي خزان الغاز هذا على وقود لتشكيل النجوم في المستقبل داخل المجرة، بالإضافة إلى التدفقات الخارجة من أحداث مثل المستعرات الأعظمية. إنه مليء بالأدلة المتعلقة بالتطور الماضي والمستقبلي للمجرة، ويمكننا أخيرا دراسته بتفاصيل أكثر في أقرب جيراننا”.

وأوضح نيكولاس لينر، رئيس الدراسة بجامعة نوتردام في إنديانا: “وجدنا أن الغلاف الداخلي الذي يمتد إلى نحو نصف مليون سنة ضوئية هو أكثر تعقيدا وديناميكية. والغلاف الخارجي أكثر سلاسة وسخونة. وهذا الاختلاف هو على الأرجح نتيجة لتأثير نشاط المستعر الأعظم في قرص المجرة بشكل مباشر أكثر على الهالة الداخلية”.

ويمثل توقيع هذا النشاط اكتشافا هاما للفريق لكمية كبيرة من العناصر الثقيلة في الهالة الغازية لأندروميدا.

ويتم صنع العناصر الأثقل في الأجزاء الداخلية للنجوم ثم يقع إخراجها في الفضاء، وأحيانا بعنف عندما يموت النجم. ثم تتلوث الهالة بهذه المادة من الانفجارات النجمية.

وتعد مجرة أندروميدا، والمعروفة أيضا باسم M31، بأنها دوامة مهيبة ربما تصل إلى تريليون نجم ويمكن مقارنتها في الحجم بمجرتنا درب التبانة. وتقع على مسافة 2.5 مليون سنة ضوئية منا، وهي قريبة جدا لدرجة أن المجرة تظهر على شكل بقعة ضوء.

ولأننا نعيش داخل مجرة ​​درب التبانة، لا يمكن للعلماء بسهولة تفسير توقيع هالة مجرتنا. ومع ذلك، فإنهم يعتقدون أن هالات أندروميدا ودرب التبانة يجب أن تكون متشابهة جدا لأن هاتين المجرتين متشابهتان تماما.

والمجرتان في مسار تصادمي، وسوف تندمجان لتشكيل مجرة ​​إهليلجية عملاقة تبدأ بعد نحو 4 مليارات سنة من الآن.

المصدر: ناسا