مكاسب قوية للذهب من تراجع الدولار – صحيفة المرصد الليبية
آخر الاخبار

الولايات المتحدة – صعدت أسعار الذهب بقوة، امس بفضل تراجع ملحوظ للدولار أمام العملات الرئيسية، بعدما أعطى الاحتياطي الاتحادي (المركزي الأمريكي) إشارات بأن لا تعاف قريب للاقتصاد.

وعند الساعة 7:58 ت.غ، قفزت العقود الأمريكية الآجلة للذهب بأكثر من 22 دولار أو بنسبة 1.16 بالمئة ليتداول عند 1955.20 دولار للأوقية.
وزاد في المعاملات الفورية بمقدار 19 دولارا أو بنسبة واحد بالمئة إلى 1948.53 دولار للأوقية.

تزامن ذلك مع تراجع الدولار أمام العملات الأخرى، وخسر مؤشره أمام سلة من ست عملات رئيسية 0.53 بالمئة ليتداول عند 92.502.

والخميس، أعلن الاحتياطي الاتحادي استراتيجية جديدة انطوت على تغيير جذري عن استراتيجيته للسنوات الثماني الماضية، مع إقراره بأن الاقتصاد يواجه مخاطر صعبة نتيجة تداعيات جائحة كورونا.

ويستهدف الاحتياطي الفيدرالي، حسبما ورد في خطاب رئيسه جيروم باول في مؤتمر افتراضي لرؤساء البنوك المركزية واقتصاديين، معدل تضخم عند 2 بالمئة على المدى الطويل، وربما أكثر من ذلك لبعض الوقت، في مسعى لتعزيز قطاع الوظائف الذي تضرر بشدة جراء الجائحة.

ويتطلب تحقيق هذين الهدفين سياسة مرنة للتيسير النقدي، بما في ذلك الإبقاء على سعر متدن للفائدة لفترة طويلة، أكثر مما كان متوقعا قبل خطاب باول، الذي قاوم طويلا ضغوط خفض الفائدة.

وأبقى الاحتياطي الاتحادي على معدل سعر الفائدة الأساسية عند مستوى تاريخي منخفض في نطاق صفر-0.25 بالمئة.

ويستفيد الذهب عادة من أسعار الفائدة المنخفضة، إذ تقلص تكلفة الفرص البديلة لحيازة المعدن الأصفر التي لا تدر عائدا وتضغط على الدولار.

كما يستفيد من انخفاض الدولار، إذ يقلص ذلك تكلفة الذهب على المستثمرين من حائزي العملات الأخرى.

ومنذ مطلع الأسبوع الحالي، ارتفع الذهب بحوالي 0.5 بالمئة، بعد خسائر أسبوعية على مدى الأسبوعين الماضيين.

ومنذ مطلع 2020، بلغت مكاسب الذهب، نحو 28 بالمئة، مع توجه المستثمرين نحو الملاذات الآمنة هربا من الأصول عالية المخاطر في ظل تزايد أعداد الإصابات بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) والشكوك بإمكانية إنتاج لقاح فعال في المدى القريب.

 

الأناضول