المشري: نحن أمام خيارين إما الحرب وتدمير البلاد أو حوار يبني الثقة بين الليبيين – صحيفة المرصد الليبية

ليبيا – أكّد رئيس مجلس الدولة الإستشاري خالد المشري القيادي في حزب العدالة والبناء الذراع السياسي لجماعة الإخوان المسلمين على رغبة المجلس في إنهاء المرحلة الانتقالية من خلال إنجاز المسار الدستوري وصولًا إلى انتخابات رئاسية.

المشري قال في كلمة مصورة اليوم الثلاثاء أنّ الطريق إلى انتخابات نزيهة لن تكون إلا بحوار يُنهي الانقسام السياسي ويُوحّدُ المؤسسات.

وأشار إلى أنّ لقاء المغرب كان بهدف إيجاد الإطار المناسب لتوحيد المؤسسات السيادية، لافتًا إلى أنّ اللقاء لم يتطرّق سواء بشكل مباشر أو غير مباشر إلى أسماء شاغلي المناصب السيادية.

كما نوّه إلى أنّ لقاء المغرب لم يتطرّق إلى نقل أيّ مؤسسات سيادية خارج العاصمة أو تركيبة المجلس الرئاسي، وكلُّ ما أُشيع حول ذلك هو شائعات ومحاولة لعرقلة الحوار.

وأشار المشري في ختام حديثه إلى رفضهم لما وصفه بـ”الخيار العسكري” إلا أنه إذا فرض عليهم سيفشلونه كما أفشلوا ما وصفه بـ”العدوان على طرابلس” (تقدم القوات المسلحة إلى العاصمة) ، محذرا المواطنين بأنهم أمام مفترق طرق، إما الحرب التي يقودها من وصفهم بـ”دول محور الشر” أو خيار الحوار بين الليبيين يؤسس لبناء الثقة واتمام الاستفتاء على الدستور المطعون به قضائيًا.