الحليق: على الأمم المتحّدة وكلّ من ساهم في فتح الحقول النفطية أن يفيَ بتعهّداته لضمان حقوق الشعب – صحيفة المرصد الليبية

ليبيا – اعتبر نائب رئيس المجلس الأعلى لمشايخ وأعيان ليبيا السنوسي الحليق أنّ مفاوضات طويلة استمرّت 7 أشهر للوصول إلى حلول شفافة وواضحة تضمن حقوق الشعب الليبي وتطلعاته.

الحليق أكّد في تصريح لصحيفة “العين الإخبارية” أنّ المفاوضات التي أفضت لتحقيق الشروط الواردة في بيان القيادة العامة تمّت بموافقة المشايخ والأعيان، التي كلّفت القيادة بفتح النفط مع تطبيق كامل الشروط والتدابير اللازمة.

وأوضح أنّ شروط شيوخ وأعيان ليبيا هي لضمان التوزيع العادل للعائدات المالية على كلّ المواطنيين، وبعد الموافقة عليها ليس لدى القبائل مانع من تدفّق النفط، لأنّ النفط ملك لكلِّ الليبين، وهم سواء في الحقوق والواجبات.

وأضاف الحليق أنّ ما يهمُّ الليبيين هو عدم انتقال هذه الأموال إلى الإرهابيين والمتطرّفين والمليشيات المُسلّحة، أو جلب أسلحة ومرتزقة لقتال أبناء الشعب الليبي.

كما شدّد على أنه يجب الاستفادة من هذه الأموال العائدة من تصدير النفط في العلاج وإعادة الإعمار والتعليم وتوفير احتياجات المواطن الأساسية.

وأكّد أنه على الأمم المتحدة وكلّ من ساهم في فتح الحقول النفطية وإعادة التصدير أن يفيَ بتعهّداته لضمان حقوق الشعب الليبي.

ختامًا نوّه إلى أنّ كلَّ أبناء الشعب الليبي يقفون خلف القيادة العامة في مشروعها الوطني من أجل القضاء على الإرهاب والفساد، والحفاظ على قوت الليبيين وحماية المواطن والوطن وتأسيس دولة المؤسسات والقانون.