النايض يستقيل من صفته مبعوثًا لصالح ويؤكد: يجب عودة الأمانة لليبيين بالإنتخابات – صحيفة المرصد الليبية

ليبيا  – أعلن رئيس تكتل إحياء ليبيا عارف النايض تخليه عن تولي منصب مبعوث رئيس مجلس النواب إلى عدة دول ومنظمات دولية بموجب كتاب لرئيس المجلس المؤرخ بتاريخ 30 يونيو للعام الحالي وذلك لظروف إستثنائية.

النايض وفي كتابه الموجه للمستشار صالح والذي تلقت المرصد نسخة منه قال:” تشرفت بتكليفكم لي مبعوثاً لرئيس مجلس النواب إلى عدة دول ومنظمات دولية وبتوفيق الله وحمده تم إنجاز كافة المهام المنوطة بي حسب المستطاع بتنسيق حزمة من الاتصالات واللقاءات والمساعي الدولية والدبلوماسية الناجحة كان آخرها التواصل مع جمهورية اليونان ومملكة السويد استعدادًا لمداولات مجلس الأتحاد الأوربي أمس الاثنين”.

وكشف في كتابه أسباب تخليه عن تكليفه بصفة “المبعوث” الدبلوماسي للأسباب التالية:

1. منع أي خلط أو لبس أو تضارب مصالح فيما يخص مشاركات رئاسة وأعضاء التكتل إحياء ليبيا في الحوارات الليبية السياسية والاجتماعية المتعددة التي نشارك فيها حيث إننا لا تمثل إلا أنفسنا ورؤيتنا السياسية والاقتصادية والإنسانية لليبيا.

2. وجوب تركيزنا في تكتل إحياء ليبيا على خدمة وتدريب الشباب المشتركين معنا في رؤية “إحياء ليبيا” والراغبين خوض الانتخابات البلدية والبرلمانية القادمة على أساس تلك الرؤية الشبابية المنشورة ( ihyatbya.com ) وهذا يتطلب تفرغًا کاملاً وعملاً حثيثًا.

3. ضرورة الإعداد العاجل للانتخابات الرئاسية المباشرة والتي نراها حلا أمثلاً وضروريًا لأزمة الشرعيات والتمديدات في ليبيا علمًا بأن الانتخابات الرئاسية تم الاتفاق بشأنها وإقرارها بموجب القرار الساري رقم 5 لسنة 2014 لبرلمانكم الموقر وكل تفاصيلها وتفاصيل صلاحيات الرئاسة جاهزة بموجب مقررات (لجنة فبراير ) ولكن للأسف تمت المماطلة بشأنها مرارًا وتكرارًا رغم اتفاق جميع الأطراف على إجرائها في ديسمير 2018 في مؤتمر باريس.

رئيس تكتل إحياء ليبيا تقدم بالشكر للمستشار صالح على ثقته متخليًا رسميًا عن صفة مبعوث رئيس البرلمان الليبي، مثمنيًا له التوفيق في خدمة الوطن.

كما قدم النايض نصيحة لرئيس مجلس النواب في ختام رسالته بشأن ضرورة مواجهة كل صفقات المحاصصة والاقتسام وبتركيز كافة جلسات الحوار المقبلة فقط على آليات وتواقيت إرجاع الأمانة إلى صاحب الأمانة وهو الشعب الليبي ليتجه إلى صناديق الاقتراع عاجلاً غير آجل ويختار رئيسًا لليبيا الواحدة الموحدة بالاقتراع المباشر والمراقب دولياء بحسب مقررات لجنة فبراير كما أقر القرار الواجب التنفيذ رقم 5 لسنة 2014 وليفوض الشعب الليبي الأبي من يشاء لخدمة تلك الأمانة في المرحلة المقبلة.