عقيل: أراذل بيادق غرب ليبيا يحاولون ركوب موجة وثيقة معيتيق للظهور بمظهر الأبطال – صحيفة المرصد الليبية

ليبيا – اعتبر رئيس حزب الائتلاف الجمهوري عز الدين عقيل أنّ “أراذل بيادق” غرب البلاد يحاولون ركوب موجة (وثيقة معيتيق) للظهور بمظهر الابطال، كاشفًا عن أسباب صراع بيادق غرب البلاد حول الوثيقة.

عقبل قال في تدوينة له على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”: “لقد صدرت لهم أوامر أمريكية واضحة وصريحة وفورية بوجوب رفضها، فأمريكا لا ترى في ليبيا سوى النفط، وبشراهه تتعدّى شراهة باقي الأمريكيين، رغم وجود هذه الشراهه وبقوة بباقي اليانكيين أيضًا”.

وأشار إلى أنّ إدارة ترامب تسعى للوصول إلى تحقيق مآربها عبر مسار واحد لا غير وهو المسار الاقتصادي، الذي أقرّته بمؤتمر برلين الذي هو مؤتمر أمريكي وليس ألمانيًا على الإطلاق ضمن مسارين آخرين، بحسب قوله.

وأضاف: “تستعد إدارة ترامب عبر مسارها الاقتصادي هذا الذي اختارت له مشاركين من المخلصين لمصالحها والمدافعين عنها أكثر من مصالح الليبيين لحصد النتائج التي خطّطت لها، لذا فلا يمكن لأحد أن يتوقّع من إدارة ترامب غير رفضها وبشدة لوثيقة معيتيق التي جاءت مخالفةً تمامًا لإرادتها بأكثر من مسألة وشأن بوقت واحد”.

كما أوضح أنّ أمريكا ترى الوثيقة خطوة لإفلات النفط الليبي من يدها ممثّلة بمسارها الاقتصادي، وتهيئة هذه الوثيقة ظروفًا لتعقيد مسبق لأيّ خطوات أو سياسات تخطّط لاتخاذها مستقبلًا للسيطره عليه.

وأردف: “الوثيقة مثّلت تخطي روسيا لحدودها تجاه النفط الليبي، ولأنّها مثلت محاولة مرفوضة منها لتخطّي معيتيق لوكيلها وعرّابها آغا بأخطر مسار يهمّها ويعنيها، ولأنّها محاولة مرفوضة منها أيضًا لإعادة الجيش إلى الأضواء السياسية من جديد ضدّ رغبتها وإرداتها، لكلِّ هذا هاجت البيادق وماجت؛ فهي لن ترضى بغير أمريكا لتحديد مصير الموارد المحلّية، مقابل وعد أمريكا بعدم الرضا بغير هؤلاء البيادق لتحديد مصير الحكم في ليبيا”.