من بطل أولمبي في السباحة.. إلى شرطي منقذ – صحيفة المرصد الليبية

الصين – يخدم السباح الصيني جيانغ هايكي بلاده بطريقة مختلفة بعدما فاز بميدالية برونزية في أولمبياد لندن 2012، إذ تحول إلى شرطي يعمل على إنقاذ الناس الذين يسقطون في مياه شنغهاي من الغرق.

ما زال هايكي البالغ 28 عاما يرتجف عندما تعود به الذاكرة إلى إنجاز المركز الثالث الذي احتله في سباق التتابع بالألعاب الأولمبية في لندن عام 2012 إلى جانب زميله المثير للجدل سون يانغ، ولكن منذ عامين، استبدل بذلة السباحة ببذلة زرقاء تابعة للشرطة.

ويقوم هايكي صاحب القامة الكبيرة والطول الفارع (88 كلغ و1,99 م)، بدوريات على متن قارب في بحيرة هوانغبو التي تعبر شنغهاي أمام ناطحات السحاب العصرية وجادة “بوند” التاريخية.

ومهمته الأساسية: مساعدة الناس التي تسقط في المياه، والتعامل مع أي نشاط غير قانوني، على غرار عدم احترام قوانين الصيد.

وقال هايكي: “بعد اعتزالي (الرياضي عام 2015)، حصلت على هذه الفرصة من أجل الانضمام إلى سلك الشرطة. لقد حققت حلم طفولتي”.

لا يتذكر هايكي عدد الاشخاص الذين أنقذهم، ولكن تشير الأرقام إلى أن معدل 30 شخصا يسقطون في المياه كل عام، إن كان بسبب الإسراف في شرب الكحول أو لالتقاط صورة عند حافة البحيرة.

ولد هايكي في شنغهاي وعانى منذ صغره من صعوبة في التنفس وقضى فترات طويلة في المستشفى للعلاج من التهاب الشعب الهوائية المتكررة والالتهاب الرئوي، إلا أن مرضه لم يمنعه من التألق داخل أحواض السباحة حين نجح في حجز بطاقته لسباق التتابع 4 × 200 متر حرة في أولمبياد لندن 2012.

المصدر: “أ ف ب”