تجمع الوسط النيابي: البعثة الأممية خالفت قرارات مجلس الأمن وعلى المجتمع الدولي الإسراع في إجراء الانتخابات – صحيفة المرصد الليبية

ليبيا – انتقد تجمع الوسط النيابي أمس السبت البعثة الأممية لدى ليبيا لسعيها إلى توسيع لجنة الحوار وإعادة تشكيل السلطة التنفيذية، داعين المجتمع الدولي إلى ضرورة الإسراع في إجراء الانتخابات الرئاسية والبرلمانية.

تجمع الوسط النيابي وفي رسالة جماعية وجهها إلى الأمين العام للأمم المتحدة ورئيس الاتحاد الإفريقي، ورئيس الاتحاد الأوروبي، والأمين العام لجامعة الدول العربية قال: “في خطوة جديدة ضمن خطّة البعثة الأممية للدعم في ليبيا الهادفة لإعادة تشكيل السلطة التنفيذية، تعتزم البعثة الأممية وبشكل انتقائي توسعة لجنة الحوار بإضافة المزيد من الشخصيات دون معايير واضحة للكيفية التي يتم بها الاختيار، أو من تمثل تلك الشخصيات أو كيف سيتمّ اعتماد نتائج عملهم”.

وأعرب التجمع عن استغرابه هذا الإجراء الذي فتح أبواب الشكّ والريبة حول صدق النوايا في تشكيل حكومة وحدة وطنية حقيقية، وليست حكومة ترضيات لأطراف دولية وشبهات التبعية، معتبرًا أنّ البعثة بهذا الإجراء خالفت وبشكل صريح قرارات مجلس الأمن والاتفاق السياسي ومخرجات برلين؛ مما يعدُّ تجاوزًا لصلاحياتها وتدخلًّا سافرًا لن يخدم مصلحة الوطن.

وتابع التجمع في رسالته: “البعثة الأممية هي التي أوقفت الحوار السياسي بين مجلسي النواب والدولة في تونس حين اقترب المجلسان من تسوية شاملة، وهي التي عارضت في مرة أخرى عندما تم الاتفاق على إعادة تشكيل السلطة التنفيذية عبر التجمعات الانتخابية؛ لأنه وببساطة لن يكون حينها بمقدور البعثة ولا الأطراف الخارجية فرض إملاءات ولا أسماء بعينها”.

وأضاف التجمع: “إننا في مجلس النواب ونحن نسعى لعقد جلسة استثنائية من أجل إعادة توحيد المجلس، نلفت انتباهكم والمجتمع الدولي والأطراف المحلية إلى أنّ اختيار حكومة جديدة بعيدًا عن الآلية المذكورة في المادة الرابعة والخامسة من الاتفاق السياسي، يعدُّ أمرًا غير مقبول، ولن تكون له شرعية وطنية، وسنكون أول من يطعن فيه أمام القضاء الليبي”.

Share and Enjoy !

0Shares
0 0