صحيفة أمريكية ترجّح تولّي معيتيق منصب رئيس المجلس الرئاسي بعد استقالة السراج – صحيفة المرصد الليبية

ليبيا – اعتبرت صحيفة “أميركان هيرالد تريبيون” الأمريكية أنّ الاتفاق المعلن من جانب القائد العام للجيش  المشير خليفة حفتر، وعضو المجلس الرئاسي أحمد معيتيق، والمتعلق باستئناف صادرات البلاد النفطية، سيفتح الباب أمام حلّ المشاكل الاقتصادية المُلحّة، والتمهيد لحوار سياسي مستدام.

صحيفة “أميركان هيرالد تريبيون” قالت وفقًا لموقع “إرم نيوز” : “سبب إغلاق منشآت النفط الليبية يعود إلى شكوى القبائل الليبية في مناطق إنتاج وتصدير النفط من أن توزيع عائداته كان غير عادلًا في الماضي، وإنّ كلّ عائدات النفط تذهب إلى البنك المركزي في طرابلس”.

وأشارت إلى أنّ اتهامات تطال هذه العملية كون جزء كبير من الدخل النفطي ذهب إلى التيارات المتشدّدة التي تسيطر على العاصمة طرابلس.

ورأت أنّ معيتيق ظهر مؤخّرًا على المشهد وكأنه الشخصية التوافقية التي بإمكانها أن تنسّق عملية السلام بين حكومة الوفاق وبين قيادة الجيش.

وذكرت الصحيفة أنّ اتفاق حفتر ومعيتيق حسم بشكل كبير الكثير من الخلاف، بعد أن تمّ تشكيل لجنة مشتركة للوقوف على عملية إنتاج النفط.

وأوضحت أنّ هذا الترتيب قد يؤدّي إلى مزيد من المفاوضات بين الطرفين، وربما إنهاء الصراع طويل الأمد، كما يمكن أن يساعد ذلك على تهيئة الظروف لحوار سياسي ليبي مستدام.

ووفق “أميركان هيرالد تريبون”، فإنه على الرغم من أن “الاتفاق يبدو كحافز للتغيير في حكومة الوفاق، إلا أنه في المقابل عارضته عدة شخصيات وتيارات عديدة من أبرزها رئيس المجلس الأعلى للدولة خالد المشري، المنتمي لحركة الإخوان المسلمين”.

وقالت: “دعم القبائل في مناطق إنتاج وتصدير النفط لقيادة الجيش، قد حسم الأمر، وسيتم إنشاء لجنة مشتركة للسيطرة على إنتاج النفط وتوزيع عائدات النفط بين مناطق البلاد”.

كم تابعت الصحيفة: “هذا سيفتح الباب أمام التدفّق الحرّ للأموال النفطية إلى ليبيا وحلّ المشاكل الاقتصادية المُلحّة”، لافتة إلى أنّ “هذا الاتفاق قد بلغ درجة من التوافق يجعل من أيّ معارضة له ضعيفة التأثير، خاصّة أنّ فريق أحمد معيتيق أظهر أنه قادر على إجراء مفاوضات فعالة”.

ورجّحت احتمالية أن يتولّى معيتيق منصب رئيس المجلس الرئاسي بعد استقالة السراج، متوقّعةً أن يشغل أعضاء فريق معيتيق مناصب رئيسة في اللجنة المشتركة لصادرات النفط، ما يوفر نفوذًا قويا في التأثير على السياسة المحلية.

واختمت الصحيفة الأمريكية تقريرها بالقول: “مزايا معيتيق أنه رجل أعمال علماني وسياسي محترم، وليس مسؤولًا صوريًا ضعيفًا مثل فايز السراج، أو أمير حرب مثل فتحي باشاآغا، أو داعمًا للإخوان مثل خالد المشري، هو شخصية حلّ وسط، يمكنه تنسيق عملية السلام بين حكومة الوفاق والجيش”.

Share and Enjoy !

0Shares
0 0