اكتشاف سر معالجة أدوات الشغل الحجرية القديمة – صحيفة المرصد الليبية

إسرائيل – درس علماء الآثار أدوات الشغل الحجرية التي يبلغ عمرها 300 ألف سنة، وعثر عليها في إسرائيل واتضح لهم أنها سخنت إلى درجة حرارة معينة قبل استخدامها.
وتفيد مجلة Nature Human Behavior، بأن من بين أدوات الشغل الحجرية التي تعود إلى العصر الحجري القديم والأوسط، وعثر عليها في إفريقيا وأوروبا، توجد أدوات شغل وصيد حجرية عولجت بالنار قبل استخدامها.

وتجدر الإشارة، إلى أن علماء الآثار يعثرون باستمرار في منطقة الشام والشرق الأوسط على أدوات شغل حجرية عليها آثار النار، تعود إلى العصر الحجري القديم عمرها 420-200 ألف سنة.

وقد قرر فريق من علماء الآثار الإسرائيليين برئاسة فيلبي ناتاليومن معهد وايزمان، تحديد ما إذا كانت آثار النار عفوية أم أن الناس فعلا كانوا يعالجون أدوات الشغل الحجرية بالنار عند صنعها.

ومن أجل ذلك درسوا الحواف الحادة والرؤوس المدببة لهذه الأدوات المصنوعة من حجر الصوان التي عثر عليها في كهف كيسم وعمرها 300 ألف سنة، باستخدام أحدث الطرق المتاحة، واكتشفوا أن كل أداة شغل تمت معالجتها بدرجة حرارة معينة، فمثلا الرؤوس المدببة عولجت بدرجة حرارة 259 درجة مئوية والحواف الحادة (الشفرات) عولجت بدرجة حرارة 413 درجة مئوية، وأغطية الأواني الخزفية بدرجة حرارة 447 درجة مئوية.

وقد أجرى الفريق العلمي تجارب، أكدت نتائجها أن هذه الدرجات الحرارية هي مثالية، ما يدل على الناس في ذلك الزمن كانوا يعرفون كيفية التحكم بحرارة النار للوصول إلى أفضل النتائج.

ويذكر أن الكهف كيسم، يحتوي على أدلة عديدة تؤكد استخدام الإنسان للنار قبل  420 -152 ألف سنة، إضافة إلى عدد كبير من عظام حيوانات مختلفة، ما يشير إلى أن لحومها كانت تطهى على النار.

المصدر: نوفوستي