مسبار ياباني أوروبي يقترب من الزهرة – صحيفة المرصد الليبية

اليابان – سيقترب مسبار BepiColombo الأوروبي الياباني بعد أسبوع لأول مرة من كوكب الزهرة حيث سيدرس حقلها المغناطيسي وسيحاول اكتشاف آثار غاز الفوسفين في غلافها الجوي.

أعلن ذلك مدير المشروع، يوهانس بنكهوف، في خطاب ألقاه في مؤتمر موسكو الدولي الخاص بدراسة المنظومة الشمسية.

وقال إن اقتراب المسبار من الزهرة في الوقت الراهن له أهمية خاصة على خلفية اكتشافات أخيرة حققها الفلكيون الذين عثروا على غاز الفوسفين، بصفته مؤشرا بيولوجيا، في طبقات الغلاف الجوي للزهرة.

وذكر، يوهانس بنكهوف، أن المسبار يقترب في 15 أكتوبر لأول مرة من كوكب الزهرة وذلك للقيام بمناورة الجاذبية التي ستوجهه إلى عطارد.

ويعتزم العلماء كذلك خلال اقتراب المسبار من الزهرة التأكيد على وجود ما يسمى بـ”تاج الأوكسجين” الذي اكتشفه في الغلاف الجوي للزهرة مسبار “فينيرا – 11” السوفيتي ومسبار “بيونير – فينيرا” نهاية سبعينيات القرن الماضي.

وقال الخبير الأوروبي إن المسبار سيقترب من الزهرة مرتين حيث سيصل في 15 أكتوبر الجاري إلى مدى   16.6 ألف كيلومتر من الكوكب، ما يعد مسافة كبيرة لإجراء قياسات. إلا أن اقترابه الثاني من الزهرة العام المقبل إلى مسافة 550 كيلومترا من سطحها سيسمح بإجراء القياسات وتلقي معلومات أكثر تفصيلا.

يذكر أن بعثة BepiColombo الأوروبية اليابانبة التي انطلقت عام 2008 تقضي بأن ينقل مسباران صغيران إلى مدار عطارد بحلول عام 2025 ليدوران حول الكوكب ويدرسان جانبه المظلم الذي لا يمكن رصده من الأرض.

مصدر: تاس