الغرياني: البعثة الأممية هدفها تفريق الثوار ودمجهم بصورة تفسدهم.. وعلى الشعب الوقوف مع تركيا التي تدافع عن الثورة – صحيفة المرصد الليبية
آخر الاخبار

ليبيا – قال مفتي المؤتمر العامّ المعزول من قبل مجلس النواب الصادق الغرياني إنّ جميع الدول تشهد موجه ثانية لوباء كورونا الذي يقف العالم عاجزًا عن مواجهته، مشيرًا إلى أنه ليس هناك وسيلة للتقليل من أخطاره سوى الوقاية منه والالتزام والتقيّد بالتعليمات الموضوعة من قبل المختصّين الموثوق بهم.

الغرياني قال خلال استضافته عبر برنامج “الإسلام والحياة” الذي يذاع على قناة “التناصح” التابعة له أمس الأربعاء وتابعته صحيفة المرصد: “بالنسبة لفتح المساجد. على المصلّين الذين لا يجدون مكانًا داخل المسجد الخروج للساحات وأداء الصلاة في الخارج، ومن لم يجد مكانًا لأداء الصلاة ولا يتقيد بالشروط المطلوبة عليه الصلاه منفردًا ولا يأتي للمسجد؛ لأنّ حضوره مع التهاون في الإجراءات يتسبب في تعريض نفسه والآخرين للموت والهلاك، وهذا لا يجوز شرعًا، وقد يعطي للمسؤولين ذريعة بأنّ السبب في تفشّي المرض فتح المساجد”.

وبشأن إقامة المناسبات في ظلِّ الظروف الراهنة طالب الجهات المسؤولة بإصدار تعليماتها بمنع إقامتها، مطالبًا الجهات الأمنية في كل مدينة بالخروج في دورات أمنية خاصّة أثناء الليل للقبض على الشباب الذين يتجمعون في الغالب على المعاصي، بحسب قوله.

وأضاف: أما فيما يتعلق بالبيانات الصادرة بشأن الإصلاحات الاقتصادية والوزارية ومحاربة الفساد وتفعيل ونشر مشروعات لصالح الوطن فكلها بيانات لا قيمة لها إن لم تنبثق عنها لجنة مشكّلة وفعّالة لمتابعة تنفيذ البيانات الصادرة ووضع جدول زمني محدّد لذلك.

ولفت إلى أنّ البعثة الأممية هدفها تفريق المقاتلين والثوار ودمجهم بصورة تفسدهم لا تصلحهم، مضيفًا: “البعثة تختار بعض القيادات التي يمكن أن ينفذوا ما يريدون ويعطونهم بعض المناصب، ما تصرفه الدولة الآن على وفودها في الخارج الذين يتجولون بين أوروبا وتركيا وغيرها، لا فائدة منهم ولا يقومون بأيّ عمل حقيقي”.

وإدعى أنّ البعثة الأممية قامت بفتح فرع للحوار في كل مدينة من مدن العالم وجميعها أبواب لصرف الأموال، في حين لا يصل الجرحى والمصابين أيّ من حقوقهم، لافتًا إلى أنه منذ أن أعلنت تركيا موقفها من فبراير ودافعت عن “الثورة” وانتزعت الوطية وترهونة وغريان وطرابلس من “أنياب المجرمين” في صلاح الدين، أصبح العالم يحاربها من شرقها لغربها ويفتعلون المشاكل لها.

الغرياني حثَّ الشعب الليبي على الوقوف إلى جانب تركيا، مطالبًا من وصفهم بـ” ثوار بركان الغضب” (مسلحي الوفاق) بتشكيل لجنة قوية ومخلصة لمتابغة تنفيذ ما يصدر عنهم في البيانات.

 

Share and Enjoy !

0Shares
0 0