الشح: الانتخابات أصبحت مشروعًا شعبيًا يجب إنجازه لانقاذ ما يمكن إنقاذه من البلاد – صحيفة المرصد الليبية

ليبيا – قال المستشار السياسيّ السابق في مجلس الدولة الاستشاريّ أشرف الشح إنّ القائد العام للقوات المسلحة المشير خليفة حفتر لا يستطيع دخول أيّ عملية سياسية، مشيرًا إلى أنّ قوّته أو قدرته على البقاء في المشهد هي من خلال التحرّك العسكري مهما كانت نتائجه على حد زعمه.

الشح أشار خلال تغطية خاصّة أذيعت على قناة “ليبيا الأحرار” التي تبثُّ من تركيا وتموّلها قطر وتابعتها صحيفة المرصد إلى أنّ ما توفّر له في المراحل الماضية لا يمكن أن يتوفّر له في المراحل القادمة، لكن مع ذلك لا يستطيع أن يتعاطى مع أيّ تطور سياسي بمعزل عن محاولة التحرّك العسكري، وفرض أمر واقع مهما كان مستفيدًا من وجود طرف مقابل، حسب قوله.

وأضاف: “من يريد عرقلة الحوارات هدفه البحث عن صفقات وترتيب اتفاقات ومحاولة عقد اجتماعات لتحسين إخراجها و إظهارها بشكل مقبول، هناك من يريد اختلاق مسارات حوارية أخرى كالتي حصلت في بوزنيقة حتى إن كانت هناك مباركة من بعيد من البعثة الأممية، كان واضحًا أنه خط موازٍ لإحداث ضغط بشكل مختلف عن الصفقات الأخرى. الانقسام وتدويل الأزمة الليبية دخل لمرحلة أكثر خطورة وهي تحكّم دول بواجهات وبيادق ليبيا لتستعملها هي لتحقيق الهدف أو المصلحة والتأثير التي تسعى له الدول”.

ولفت إلى أنّ الفاعلية المصرية بما أنّها مرتبطة بعدة أطراف، وخاصّة في الشرق وبعضها ممن تستهويهم أيُّ مبادرة مصرية في الغرب بدأوا استعمال استراتيجية أخرى تختلف عن ما وصفها بـ” استراتيجية حفتر” كواجهة سياسية، مدعيًا بأنّ عقد أكثر من اجتماع بين عقيلة وحفتر يدلُّ على أنَّ هناك مشكلة يحاول لملمتها لكي يدعم الاستراتيجية التي تسير فيها لتحقق ثمارها.

وأكّد على أنّ أيّ تحرك فعلي للسيطرة على المنطقة الغربية أصبح شبه مستحيل؛ لأنّ حجم القوة والدعم الموجود حاليًا لا يصل إلى 1%، وفي الوقت ذاته ستكون كلفة أيّ تحرك عسكري عالية جدًا.

كما أردف: “اليوم نجري حوارات بعيدة عن الشرعية لتحقيق الظروف الملائمة للوصول لاستفتاء على الدستور، ما الضامن ألّا تعرقل هذه التوافقات؟ الانتخابات البرلمانية مشروع لإنهاء حالة انقسام المؤسسات وانهيار الدولة وتداخل الدول”.

واعتبر أنّ الإيجابية الوحيدة للانتخابات هي إيجاد جسم واحد يتضمّن بعض الاختلافات داخله؛ لكنه سيكون تحت مظلة واحدة، مشيرًا إلى أنّ الدول التي تتدخّل بالشأن الليبي ستكون أكثر حرجًا حينها إلى أن تجد بيادق جديدة تستعملها.

واختتم حديثه منوّهًا إلى أنّ الانتخابات ستقطع الطريق وتفرز أفضل مما أفرزته الانتخابات السابقة، معتبرًا أن الانتخابات أصبحت مشروعًا شعبيًا بعد تحرّك البلديات والاجتماعات، وتوسّع دائرة المطالبة لانقاذ ما يمكن إنقاذه من البلاد.

 

Share and Enjoy !

0Shares
0 0