فرج: حوار تونس سيركّز على إعادة هيكلة السلطة التنفيذية لا على المناصب – صحيفة المرصد الليبية

ليبيا – قال عضو مجلس الدولة الاستشاري وعضو المؤتمر العام منذ عام 2012 موسى فرج إن الحوارات والمسارات الفرعية التي تمت خلال الفترة السابقة تعتبر من روافد الحوار السياسي الذي سيبدأ يوم 9 نوفمبر في تونس، وهي حوارات تمهيدية أنجزت بعض التفاهمات التي تجعل مهمة الحوار السياسي أسهل.

فرج أشار في تصريح أذيع على قناة “ليبيا بانوراما” التابع لحزب العدالة والبناء الذراع السياسي لجماعة الاخوان المسلمين أمس الثلاثاء وتابعته صحيفة المرصد إلى أنّ حوارات تونس ستركز على إعادة هيكلة السلطة التنفيذية، المتمثلة بالمجلس الرئاسي والحكومة واختصاص كل من المؤسسة الرئاسية والحكومة، أكثر من تركيزها على المناصب.

وأضاف: “للآن لم يتم نشر أدلة تفصيلية للجلسات والمسار الذي يتعلق بالسلطة التنفيذية، سيكون هناك مجال لطرح الموضوع وما نص عليه الاتفاق السياسي ومناقشته وإعطاء فرصة للأطراف المشاركة في الحوار، لإمكانية الوصول لتفاهمات وتوافق في إطار المبادئ العامة المعروفة لتشكيل مجلس رئاسي من رئيس ونائبين، ومن ثم تكليف رئيس حكومة”.

كما أفاد أنّ المسألة المتعلقة بسرت لم بتم عليه للآن، متوقّعًا أن يتم مناقشة ذلك في حوار تونس مع تأكيده على أن المكان ليس قضية، والأهم هو هيكلة السلطة التنفيذية لبثِّ الروح فيها من جديد؛ لتتمكّن من أن تتصدى للتحديات التي ستواجه الشعب الليبي.

 

Share and Enjoy !

0Shares
0 0