نزلات البرد تصبح خطرة بسبب الهربس الخبيث – صحيفة المرصد الليبية

روسيا – تظهر على الشفاه أحيانا عند االإصابة بأمراض البرد بقع حمراء وفقاعات مؤلمة سببها فيروس الهربس، الذي يمكن أن يسبب الإصابة بالسحايا والتهاب الدماغ والتهاب الكبد والالتهاب الرئوي.

ويعتبر فيروس الهربس خبيثا، لأنه عند دخوله إلى الجسم عمليا يبقى فيه مدى الحياة. ويمكن القول إن جميع سكان العالم تقريبا أصيبوا به، مع أن الجميع تقريبا يحملون أجساما مضادة له. لذلك إذا كانت منظومة المناعة تعمل بصورة طبيعية فلن يخرج هذا الفيروس من الخلية. ولكن عندما ينخفض توتر منظومة المناعة، يزداد احتمال ظهور الطفح على الجلد والأغشية المخاطية ، وبعده مشكلات أكثر خطورة ، بما فيها التهاب السحايا والتهاب الدماغ الخطران جدا.

ولكن إذا ظهرت فقاعات الهربس على الشفاه أو الغشاء المخاطي هل يجب مراجعة الطبيب فورا ؟

تجيب الدكتورة ناتاليا كورييفا عن هذا السؤال وتقول، “من حيث المبدا، يعتبر ظهور هذه الفقاعات مرة واحدة في السنة، عملية مزمنة. ومع ذلك يجب مراجعة الطبيب لإجراء الفحص اللازم وتحديد كيفية الوقاية من الفيروس”.

ومن جانبها تشير الدكتورة زويا سكوربيليفا، أخصائية الأمراض المعدية، إلى أن  فيروس جدري الماء “الحماق”، ينتمي إلى فصيلة الهربس. لذلك فإن كل من أصيب بهذا المرض في طفولته تصبح الإصابة في مرحلة البلوغ بمرض “حلأ منطقيا” (الهربس النطاقي).

وتقول، “تنشط هذه الفيروسات عند توفر الظروف الملائمة. لذلك إذا كان الشخص قد أصيب في طفولته بمرض الحماق، فإن فيروس الهربس يبقى في العقد العصبية مدى حياته. لذلك لا تستبعد إصابته في مرحلة البلوغ بمرض الهربس النطاقي، غير المريح، الذي يمكن أن يظهر بشكله الحاد”.

المصدر: نوفوستي

Share and Enjoy !

0Shares
0 0