جيفري يقر بإخفاء حقيقة مستوى التواجد الأمريكي في سوريا عن ترامب! – صحيفة المرصد الليبية
آخر الاخبار

الولايات المتحدة – أقر مبعوث الإدارة الأمريكية الخاص بشأن سوريا، جيمس جيفري، قبيل ترك منصبه، بإخفاء فريقه المستوى الحقيقي لتواجد الولايات المتحدة العسكري في سوريا، عن البيت الأبيض.

وقال جيفري في مقابلة نشرها موقع Defense One: “مارسنا دائما لعبة الكؤوس والكرة (لعبة خداع) كي لا يتضح لقيادتنا كم من القوات نملكها هناك”.

واعترف الدبلوماسي بأن التعداد الفعلي لقوات الولايات المتحدة في شمال شرقي سوريا “أكبر بكثير” من 200 عسكري وافق الرئيس دونالد ترامب على إبقائهم هناك عام 2019.

ووصف جيفري قرار ترامب سحب أغلبية القوات الأمريكية من شمال شرقي سوريا، بأنه “الموضوع الأكثر جدلية” خلال خدمته المستمرة لخمسين عاما في الحكومة، مشيرا إلى أن فريقه تمكن من إقناع الرئيس الأمريكي في عام 2018 ثم في أكتوبر 2019 بضرورة إبقاء جزء من تلك القوات في البلاد.

وذكر: “عن أي انسحاب من سوريا تتحدثون؟ لم يكن هناك أي انسحاب من سوريا. الوضع في شمال شرقي سوريا أصبح مستقرا إلى حد كبير بعد أن دحرنا (داعش) وكان (ترامب) يميل إلى الخروج، لكننا في كل مرة تقدمنا بخمسة براهين أفضل بشأن ضرورة البقاء ونجحنا في كلا الحالتين”.

في الوقت نفسه، أعرب جيفري عن دعمه لنهج ترامب إزاء الشرق الأوسط وخاصة سوريا، على الرغم من توقيعه في عام 2016 على رسالة مفتوحة حذرت من أن ترامب ينتهج سياسات “متهورة”.

وأوضح الدبلوماسي أنه لا يتخلى عن موقفه السابق، لكن النهج الذي اتبعه ترامب كرجل أعمال إزاء قضايا المنطقة أتاح له تحقيق نتائج أكبر مما كان لدى الإدارات الأمريكية السابقة.

ونصح جيفري الإدارة المستقبلية للمرشح الديمقراطي جو بايدن الذي يعد الفائز بانتخابات الرئاسة بعدم التخلي عن نهج ترامب والامتناع عن محاولة إحداث أي تحولات جذرية.

وتابع: “قبل كل شيء، لا تحاول تحويل سوريا إلى دنمارك. حالة من الجمود تعني استقرارا”.

وعلى الرغم من أن إعلان ترامب في عام 2019 عن خفض مستوى التواجد العسكري الأمريكي إلى 200-400 عسكري، يعتقد أن تعداد قوات الولايات المتحدة الحقيقي في البلاد لا يقل عن 900 عسكري ولم يكشف جيفري في المقابلة عن العدد الحقيقي.

المصدر: Defense One

Share and Enjoy !

0Shares
0 0