جمهوريون يحثون ترامب على تصنيف السلع المصنعة في الضفة الغربية المحتلة على أنها “صنعت في إسرائيل” – صحيفة المرصد الليبية

واشنطن – طالب أعضاء جمهوريون في مجلس الشيوخ الأمريكي الرئيس دونالد ترامب، في رسالة تغيير السياسة الجمركية بحيث يتم وضع ملصقات “صنع في إسرائيل” على المنتجات القادمة من الضفة الغربية المحتلة.

والرسالة المؤرخة يوم الاثنين والتي أرسلت نسخة منها أيضا الى وزير الخارجية مايك بومبيو، نشرها السيناتور الجمهوري توم كوتون عبر حسابه على موقع “تويتر” امس وهي موقعة من كوتون وزملائه السيناتور الجمهوري تيد كروز وماركو روبيو وكيلي لوفلر.

ودعوا في رسالتهم ترامب إلى التراجع عن خطوة إدارة الرئيس السابق باراك أوباما لعام 2016 لإعادة تنفيذ سياسة عام 1995 التي تصنف المنتجات التي تم تصنيعها في “يهودا والسامرة”، وهو مصطلح الحكومة الإسرائيلية لأراضي الضفة الغربية، ليتم تصنيفها على أنها “صنعت في الضفة الغربية”.

وكتب أعضاء مجلس الشيوخ: “نحن نقدر قيادتكم والإنجازات العديدة في دعم إسرائيل، أقرب حليف لنا في الشرق الأوسط. لسوء الحظ، تعمل الأمم المتحدة وبعض الأعضاء البارزين في الحزب الديمقراطي لمعارضة إسرائيل ودعم حركة المقاطعة وسحب الاستثمارات وفرض العقوبات المعادية للسامية، والتي تسعى إلى عزل إسرائيل وإلحاق الضرر بها اقتصاديا”.

وأضافوا: “في حين أننا نفهم أن سياسة تصنيف البضائع هذه لا يتم فرضها من قبل السلطات الأمريكية، فإننا نشعر بالقلق من أن الإدارة المستقبلية يمكن أن تختار تطبيق هذه القواعد وبالتالي التمييز بين البضائع الإسرائيلية المنتجة في يهودا والسامرة، مما يجعلها أهدافا رئيسية للمقاطعة”.

يذكر أنه منذ عام 1967، اعتبرت جميع الإدارات الرئاسية الأمريكية السابقة الضفة الغربية ومرتفعات الجولان أرضا محتلة، وليست جزءا من إسرائيل.

المصدر: “The Hill”

Share and Enjoy !

0Shares
0 0