باحث مصري يكشف أسباب وفاة زعيم القاعدة أيمن الظواهري وتبعاتها على المنطقة – صحيفة المرصد الليبية

مصر – كشف الباحث المصري في شؤون الجماعات الاٍرهابية عمرو فاروق، أن “أيمن الظواهري كان يعاني أمراضا مزمنة على مدار السنوات الماضية”، مرجحا أن تكون وفاته “طبيعية”.

وقال فاروق: “في حال قتل واستهداف الظواهري على يد عملاء تابعين للقوات الأمريكية في المنطقة الواقعة بين أفغانستان وإيران، كانت الخارجية الأمريكية، أو من ينوب عنها أعلنت ذلك الخبر لكافة وسائل الإعلام الأجنبية والعربية، لكونه يمثل رأس تنظيم إرهابي متطرف أشعل منطقة الشرق الأوسط من تسعينات القرن الماضي، وارتكزت تحركاته ضد المصالح الأمريكية والغربية اتفاقا مع استراتيجية (العدو البعيد)، التي وضع حدودها أسامة بن لادن وسار على نهجه الظواهري”.

وأضاف: “تنظيم القاعدة يعيش حاليا حالة من الفراغ التنظيمي لاسيما بعد وفاة الظواهري، ومن قبله أبو محمد المصري (عبد الله أحمد عبد الله) الرجل الثاني في التنظيم، والذي تم استهدافه منذ وقت قصير برفقة ابنته مريم زوجة حمزة بن لادن في إيران أكتوبر الماضي على يد عملاء إسرائيليين، فضلا عن حسام عبد الرؤوف المكنى بـ(أبو محسن المصري) المسؤول الإعلامي للتنظيم في الشهر ذاته”.

وأوضح فاروق، أنه “من المرجح أن يكون المسؤول العسكري للتنظيم القاعدي محمد صلاح زيدان (سيف العدل)، أحد مكونات معادلة البقاء والتمدد للتنظيم، لكونه جاء ضمن الآلية التنظيمية التي استقر عليها مجلس شورى التنظيم عام 2016، وكونه يمثل أيضا المرجع والخبير العسكري المؤثر في قطاعات وفروع التنظيم التي أصابتها الهشاشة والتفكك”.

وأكد الخبير المصري على أن “(سيف العدل)، من الممكن أنه مختبئ في المنطقة الواقعة بين الحدود الأفغانية والإيرانية، فضلا عن تأكيد بعض التقارير الاستخباراتية، والتي تشير إلى تنقله في العمق الإفريقي، لترتيب المشهد القاعدي، نظرا لعلاقته المتشعبة بعدد من القبائل الصومالية تحديدا”.

وشدد فاروق، على أن “وفاة أيمن الظواهري، ربما ستربك المشهد القاعدي بشكل كبير في ظل ضعف القيادة المركزية مقابل قوة الفروع المنتشرة في آسيا وإفريقيا، وربما تكون هناك إشكالية لطرح شخصية أخرى بعيدة عن سيف العدل، لتولى مهام التنظيم”.

وقال، إن “أكبر إشكالية تواجه خليفة الظواهري، هي تعرض الكيان القاعدي لاستراتيجية تجفيف منابع الاستقطاب والتجنيد للعناصر الجدد التي تضمن الخروج من دائرة الفناء والجمود التنظيمي، فضلا عن محاولة إثباته لأتباع التنظيم وروافده، على أن يكون بديلا لأسامة بن لادن وأيمن الظواهري، ومن ثم ربما ينشط التنظيم في تنفيذ عمليات ممنهجة على المرحلة المقبلة تستهدف المصالح الأمريكية والغربية في الشرق الأوسط أو في العمق الأوروبي”.

 

المصدر : RT

Share and Enjoy !

0Shares
0 0