تقارير : كيم تلقى لقاحا صينيا تجريبيا ضد كورونا – صحيفة المرصد الليبية

الولايات المتحدة – أكد محلل أمريكي، اليوم الثلاثاء، نقلا عن مصدرين بالمخابرات اليابانية، إن الصين زودت زعيم كوريا الشمالية، كيم جونغ أون، وأسرته بلقاح تجريبي ضد فيروس كورونا.

وأضاف هاري كازيانيس، الخبير في شؤون كوريا الشمالية في مركز الأبحاث التابع لمعهد “ناشيونال إنترست” في واشنطن، أن عائلة كيم والعديد من كبار المسؤولين الكوريين الشماليين قد تم تطعيمهم باللقاح الصيني.

وأشار إلى أنه من غير الواضح الشركة الصينية التي زودت عائلة كيم بمرشحها الدوائي، وما إذا ثبت أنه آمن.

وكتب كازيانيس في مقال نُشر على الإنترنت: “تم تطعيم كيم جونغ أون والعديد من المسؤولين الآخرين رفيعي المستوى داخل عائلته وشبكة القيادة ضد فيروس كورونا خلال الأسبوعين أو الثلاثة أسابيع الماضية بفضل مرشح لقاح قدمته الحكومة الصينية”.

ونقلا عن عالم الطب الأمريكي بيتر جيه هوتيز، فإن 3 شركات صينية على الأقل تطور لقاحا لفيروس كورونا، بما في ذلك Sinovac Biotech Ltd و CanSinoBio و Sinophram Group.

وتقول Sinophram إن مرشحها قد استخدمه ما يقرب من مليون شخص في الصين، على الرغم من أنه ليس معروفا أيا من الشركات قد أطلقت علنا تجارب سريرية للمرحلة الثالثة من عقاقير COVID-19 التجريبية.

وشكك بعض الخبراء في أن كيم سيستخدم لقاحا تجريبيا.

فقال تشوي جونغ هون، خبير الأمراض المعدية الذي انشق من كوريا الشمالية: “حتى لو تمت الموافقة على لقاح صيني بالفعل، فلا يوجد دواء مثالي، ولن يخاطر كيم عندما يكون لديه العديد من الملاجئ التي يمكن أن تضمن عزلا شبه كامل”.

وقال مارك باري، محلل شرق آسيا والمحرر المساعد في المجلة الدولية حول السلام العالمي، إن كيم يفضل اللقاحات الأوروبية المؤكدة على اللقاحات التي توفرها بكين.

وأضاف باري على “تويتر”: “الخطر كبير للغاية. لكنه سعيد بالحصول على معدات الحماية الشخصية الصينية”.

ولم تؤكد كوريا الشمالية تسجيل أي إصابات فيها بفيروس كورونا، لكن وكالة المخابرات الوطنية في كوريا الجنوبية قالت إن تفشي المرض هناك لا يمكن استبعاده، لأن البلاد لديها تبادلات تجارية وشعبية مع الصين، مصدر الوباء، قبل الإغلاق.

المصدر: رويترز

Share and Enjoy !

0Shares
0 0