الخليج اليوم: المرتبطون بالوفاق هم المعنيون بكلمة ويليامز الأخيرة – صحيفة المرصد الليبية

ليبيا – ناقش تقرير تحليلي أعده فريق عمل موقع “الخليج اليوم” الإخباري الأميركي الكلمة التي ألقتتها مؤخرًا المبعوثة الأممية بالإنابة إلى ليبيا “ستيفاني ويليامز”.

التقرير الذي تابعته وترجمته صحيفة المرصد أشار إلى كلمة “ويليامز” التي ألقتها عبر وسائل التواصل إلكترونية أمام المشاركين في لجنة الحوار الليبي، وما تسببت به من موجة ردود فعل غاضبة من جهات وشخصيات تابعة للمجلس الرئاسي لحكومة الوفاق وحكومة الوفاق المنبثقة عن هذا المجلس.

ونقل التقرير عن المحلل السياسي محمود العمامي قوله أنه ورغم خلو الكلمات الأخيرة للمبعوثة الأممية بالإنابة إلى ليبيا من التحديد الواضح للطرف المقصود إلا أن عبارة: “أنتم قد تعتقدون أن هؤلاء الأجانب ضيوف هنا ولكنهم يحتلون بيوتكم ووجودهم يمثل انتهاكًا صارخًا للحظر المفروض على توريد السلاح” تمثل وفقًا للعمامي تحديدًا واضحًا للمرتزقة الذين ترسلهم تركيا إلى ليبيا.

وأضاف العمامي أن المستفيدين من التدخل التركي في ليبيا ووجود المرتزقة الأجانب على أراضيها أحسوا أنهم هم المعنيون بكلام “ويليامز” ليهاجموها، فيما يرى الديبلوماسي السابق أحمد غرس الله في بيان خارجية الوفاق دليلًا على أن رسالة المبعوثة الأممية بالإنابة إلى ليبيا قد وصلت لهؤلاء المعنيين بكلماتها بعد أن أبدوا قلقهم منها.

وأوضح غرس الله أن خارجية الوفاق أظهرت في بيانها حول الشرعية الدولية التي تحظى بها الاتفاقات مع تركيا أنها المقصودة بكلام “ويليامز” في وقت أكد فيه الخبير الأمني عبد الخالق الجاسر أن ما أدلت به المبعوثة الأممية هو محاولة لإرسال رسالة للأطراف المتعنتة في الحوار.

وأضاف أن هذه الأطراف تتمثل في القادة المقربين من الإسلام السياسي والمرتبطين بالميليشيات الجهوية بمصراتة والزاوية الباحثة عن مشاركة كبرى في حكم ليبيا مبينا أن كلمة “ويليامز” لن تحول دون استمرار هذه الجماعات في خرق حظر توريد السلاح بالتعاون مع تركيا أو الإتيان بالمرتزقة.

Share and Enjoy !

0Shares
0 0