أكبر تلسكوب شمسي في العالم يصدر أولى صوره لبقعة شمسية يمكنها استيعاب الأرض بأكملها داخلها! – صحيفة المرصد الليبية
آخر الاخبار

الولايات المتحدة – التقط أكبر تلسكوب شمسي في العالم، التابع لمؤسسة العلوم الوطنية الأمريكية (NSF) والواقع في هاواي، أول صورة لبقعة شمسية وشاركها مع العالم.

وحقق التلسكوب الشمسي Daniel K. Inouye، دقة مكانية تزيد بمقدار 2.5 مرة عن أي وقت مضى – وما يزال التلسكوب في مراحله النهائية من الاكتمال.

وتُظهر الصورة المركز المظلم للبقع الشمسية، والذي يحترق عند 7500 درجة فهرنهايت، على الرغم من كونه أبرد من المنطقة المحيطة.

ويبلغ عرض البقعة الشمسية بأكملها زهاء 10000 ميل – كبيرة بما يكفي لتناسب الأرض بأكملها بداخلها بشكل مريح.

ويقع تلسكوب Inouye الشمسي في ماوي، حيث أنشئ خصيصا للكشف عن سلوك الشمس المتفجر.

أكبر تلسكوب شمسي في العالم يصدر أولى صوره لبقعة شمسية يمكنها استيعاب الأرض بأكملها داخلها!

وعلى الرغم من عدم اكتمال إعداده بالكامل بعد، إلا أنه ما يزال قويا بما يكفي لالتقاط صور قريبة للنجم المتوهج.

وقال الدكتور توماس ريميل، المدير المساعد في المرصد الوطني للطاقة الشمسية (NSO) التابع لمؤسسة NSF: “تحقق صورة البقع الشمسية دقة مكانية تبلغ زهاء 2.5 مرة أكثر من أي وقت مضى، ما يُظهر هياكل مغناطيسية صغيرة تصل إلى 20 كيلومترا على سطح الشمس”.

وتسلط الصورة الضوء على المظهر الخطير للغازات الساخنة والباردة الممتدة من المركز الأكثر قتامة.

وتعد البقعة في المركز نتيجة النحت من خلال تقارب المجالات المغناطيسية الشديدة والغازات الساخنة، التي تغلي من الأسفل.

ويعمل تركيز المجالات المغناطيسية في هذه المنطقة المظلمة على منع الحرارة داخل الشمس من الوصول إلى السطح. وتعتبر البقع الشمسية صورة مرئية لنشاط الشمس وكلما زاد وجودها على السطح، زاد نشاط النجم الهائل.

ووصلت الشمس إلى الحد الأدنى من الطاقة الشمسية، وهو وقت أقل عدد من البقع الشمسية خلال الدورة الشمسية التي تبلغ 11 عاما، في ديسمبر 2019، والصورة التي التقطها Inoyue هي واحدة من أولى البقع الشمسية للدورة الشمسية الجديدة، والتي من المقرر أن تصل إلى الحد الأقصى للطاقة الشمسية في منتصفها.

وقال الدكتور مات ماونتن، رئيس اتحاد جامعات البحوث في علم الفلك (AURA)، المنظمة التي تدير NSO وتلسكوب Inouye الشمسي: “مع بداية هذه الدورة الشمسية، ندخل أيضا عصر تلسكوب Inouye Solar. يمكننا الآن توجيه التلسكوب الشمسي الأكثر تقدما في العالم إلى الشمس لالتقاط ومشاركة صور مفصلة بشكل لا يصدق وإضافة إلى رؤيتنا العلمية حول نشاط الشمس”.

وترتبط البقع الشمسية بالانفجارات الشمسية والانبعاثات الكتلية الإكليلية، وهي نقاط تركيز رئيسية لعلماء الفلك كونها تسبب أحداث الطقس الفضائي التي تؤثر على الأرض.

وتؤثر هذه الأحداث على الحياة التكنولوجية على كوكبنا مثل شبكات الطاقة والاتصالات والملاحة باستخدام نظام تحديد المواقع العالمي (GPS) والسفر الجوي والأقمار الصناعية والبشر، الذين يعيشون في الفضاء.

ويستعد تلسكوب Inouye الشمسي لإضافة قدرات مهمة إلى مجموعة الأدوات المحسّنة لدراسة النشاط الشمسي وخاصة المجالات المغناطيسية.

المصدر: ديلي ميل

Share and Enjoy !

0Shares
0 0