عبدالعزيز: الحليف التركي منزعج بشكل كبير من باشاآغا ومن طريقة عمل حكومة الوفاق وإدارتها للمشهد – صحيفة المرصد الليبية
آخر الاخبار

ليبيا – اعتبر عضو المؤتمر العام السابق عن حزب العدالة والبناء عضو جماعة الإخوان المسلمين محمود عبد العزيز أن الأهم من معركة الدولة المدنية وما وصفه بـ”عسكرة الدولة” هي معركة الوعي التي يخوضها الجميع بكل قوة.

عبدالعزيز أشار خلال استضافته عبر برنامج “بين السطور” الذي يذاع على قناة “التناصح” التابعة للمفتي المعزول الغرياني الإثنين وتابعتها صحيفة المرصد إلى أنه منذ البداية لم يكن متفائلًا بمجموعة الـ75، وبإمكانيتهم في الوصول إلى نتائج؛ لأن الهوة بينهم كبيرة، وفقًا لقوله.

ولفت إلى أن المواقف والموضوع كله يصب في كلمة واحدة وهي الغنيمة السياسية، مبينًا أن لكل فكرة ومقترح أشخاصًا يدافعون عنها مقابل جعلهم شركاء في المستقبل.

أما فيما يتعلق باجتماع النواب في غدامس علق قائلًا: “هناك أنباء عن وجود خلاف في جدول الأعمال، كالعادة ما يحدث في غدامس وما يتبعه من خطابات جهوية شعبيوية وتزييف الحقائق. البعض من المنطقة الشرقية يتكلم عن البرلمان الليبي وكأنه الغنيمة، وبعض من وقع الصخيرات يخرج ويتكلم بطريقة مضحكة ويتحدثون أنها غنيمتنا لن نفرط فيها. البرلمان لكل الليبين وليس غنيمة للمنطقة الشرقية فقط”.

وتطرق خلال حديثه إلى انزعاج من وصفه بـ” الحليف التركي” من حكومة الوفاق وطريقة عملها وإدارتها للمشهد، مشيرًا إلى أن تركيا أثناء “الحرب” كانت منزعجة نتيجة الخروقات الاستخباراتية التي تعاني منها حكومة الوفاق.

وتابع قائلاً : “الحليف تركي منزعج بشكل كبير، وطبيعة الأتراك ليسوا كبعض الدول في تعاملهم مع حفتر، بل هم يتعاملون كدولة. السراج وقدور وتاج الدين الرزاقي يريدون فسخ الاتفاقية وقدموا وعودًا، تحديدًا حافظ قدور للخلاص من الاتفاقية؛ أما باشاآغا فلم يكن في المستوى في التعامل مع هكذا أحداث، بالتالي انزعاج الأتراك منه موجود؛ خاصة بعد زيارته لفرنسا ومصر السرية” وفقاً لحديثه.

عبد العزيز اختتم حديثه قائلًا: “هذه حقيقة من كنا نظن أنهم صمام أمان أن يجيدوا التعامل مع حليف أنقذهم في آخر لحظة. حفتر الآن يعد العدة بمرتزقته وما يملكون من آليات وعتاد لحرب قادمة، وما دام هو موجود في البلاد لن تستقر”، حسب تعبيره.

 

Share and Enjoy !

0Shares
0 0