الغرياني: على المسؤولين بحكومة الوفاق الرجوع للحليف التركي طوعًا والاعتذار منه قبل أن يتخلى عنكم – صحيفة المرصد الليبية

ليبيا – علق مفتي المؤتمر العام المعزول من قبل مجلس النواب الصادق الغرياني على زيارة عضو مجلس النواب المقاطع عن مدينة مصراتة ووزير الداخلية بحكومة الوفاق فتحي باشاآغا إلى فرنسا، وتوقيع اتفاقية معها، وما ترتب عليها من قلق تركي. 

الغرياني أعرب خلال استضافته عبر برنامج “الإسلام والحياة” الذي يذاع على قناة “التناصح” التابعة له أمس الأربعاء وتابعتها صحيفة المرصد عن استغرابه من هذه الزيارة؛ في الوقت الذي يشهد فيه العالم العربي والإسلامي حملات تدعو لمقاطعه فرنسا، بسبب موقفها الرسمي بسبب نشر صور مسيئة للرسول.

وأضاف: “سكوت المسلم عن هذه المظاهر إن كان فردًا أو وزيرًا مسؤولًا من أعظم الآثام، الذهاب للعدو في عقر داره للتودد له أمر مشين لا يمكن القيام به، والمسؤولون قادرون أن يغيروا المنكر بالضغط على فرنسا للتتراجع والاعتذار، وذلك بإلغاء الاتفاقيات التجارية القائمة بيننا وبينها، لا التودد لهم للبقاء على الكرسي أو السعي لأعلى منه”.

كما أردف: “اكتشفنا من خلال التقرير الذي نشرته القناة الفضائية التركية أن الرئيس التركي غير راضٍ بما تقوم به ليبيا مع فرنسا. نعلم أنه لولا أن الله ساق لنا تركيا في وقت الشدة لا يعلم إلا الله حال طرابلس، إعطاء الظهر لتركيا والتوجه لخصمها الذي يضغط على الدول الأوروبية للسعي لمعاقبة تركيا أمر مرفوض، ولا يجب علينا أن ندخل في الحلف لأنه يعتبر غدر للحليف الذي وقف معنا”.

وفي الختام وجه حديثه للمسؤولين بحكومة الوفاق: “غدر حفتر ما زال مستمرًا، فهو يحشد ويجلب المرتزقة والأجدى بكم الرجوع لحليفكم طوعًا والاعتذار منه وتجديد التحالف معه، قبل أن تتخلى تركيا عنكم”، بحسب قوله.

 

Share and Enjoy !

0Shares
0 0