باحث أمريكي: قطر مولت الإخوان في ليبيا بالمليارات.. وعليها التوقف عن دعم التنظيمات الإرهابية – صحيفة المرصد الليبية

ليبيا – حث الباحث الأميركي جوردان كوب في مقال رأي نشره بمجلة “نيوزويك” الأميركية الدول الأربع المقاطعة لقطر، على ضرورة ضمان توقف الدوحة عن تمويل الإرهاب قبل عقد اتفاق مصالحة معها.

جوردان كوب المتخصص في التمويل القطري بمركز “منتدى الشرق الأوسط” الأميركي وفقًا لما نقله موقع “سكاي نيوز عربية” افتتح مقاله بالقول: إن المصالحة تكون جيدة فقط إذا كانت شروطها محددة ويتم تنفيذها.

وأضاف: “هناك العديد من الأقاويل حول حل أزمة قطر. هناك بعض التوقعات التي تقول إنها مجرد صفقة للتعايش بدلًا من المصالحة”.

وتابع: “على الدول المقاطعة لقطر عدم الموافقة على المصالحة حتى تتوقف الدوحة عن دعم الإرهاب. هو أمر لا يمكن التسامح معه، وإلا ستذهب جهود الرباعي هباء”.

وأردف: “قطر مولت حماس بأكثر من مليار دولار وشنت من خلالها حروبًا على إسرائيل، وكذلك مولت الإخوان في ليبيا واليمن بالمليارات؛ لذلك أقول إن المصالحة يجب ألا تتم بدون توقف قطر عن دعم وتمويل التنظيمات الإرهابية التي تعمل على زعزعة استقرار المنطقة”.

وأكمل قائلًا: “الخلاصة أن الرباعي لا يجب أن يعيد علاقته مع قطر إلا إذا أثبتت هذه الأخيرة أنها توقفت عن تمويل الإرهاب ماليًا ودبلوماسيًا. عودة العلاقات مع قطر من دون هذه الشرط يعني استمرارها في تمويل الإرهاب ونشر الفوضى، وربما الحروب في المنطقة”.

وأبرز جوردان كوب أن التصالح مع قطر دون تخليها عن تمويل الإرهاب يعني تخلي الرباعي عن أحد أهم أسلحته في الحرب على التطرف، وهو ما سيفقده مصداقيته.

واعتبر أن علاقة قطر بإيران يمكن التعايش معها بحكم الجيرة والمصالح التجارية، لكن إذا كان الرباعي يسعى لوقف تدخلات إيران في دعم الجماعات المزعزعة لاستقرار المنطقة فمن الأولى وقف قطر دعمها للإرهاب.

الباحث الأمريكي اختتم مقاله بالقول: “يجب على الدول المقاطعة أن تصبر. فليس لديها الكثير لتخسره إذا استمرت المقاطعة. في الواقع إذا نجحت في هذا الأمر فإنها ستثبت نزاهة حملتها القيمة ضد التطرف”.

Share and Enjoy !

0Shares
0 0