خوارزمية جديدة تزعم تحديد خطر الوفاة بـ “كوفيد-19” – صحيفة المرصد الليبية

الولايات المتحدة – ابتكر خبراء من الولايات المتحدة، خوارزمية على الانتر نت، يعتقدون أنها تحدد خطر الوفاة بمرض “كوفيد-19″، واحتمال حدوث مضاعفات بسبب الإصابة به وحتى الإصابة به.

وتفيد مجلة Nature Medicine ، بأن مبتكري هذه الخوارزمية، يأملون أن تستخدم في تحديد الأشخاص الأكثر حاجة للتطعيم بلقاح مضاد للفيروس التاجي المستجد.

واعتمد المبتكرون في عملهم على بيانات من دراسات عديدة، مكرسة لعوامل الخطر عند الإصابة بمرض “كوفيد-19″، ما ساعدهم على أن تأخذ الخوارزمية بالاعتبار العوامل والمؤشرات التي يمكن أن تؤثر في شدة مسار المرض، مثل العمر والجنس والحالة الصحية والتدخين وغيرها.

وتتميز هذه الطريقة عن مثيلاتها السابقة، بكونها تأخذ بالاعتبار أيضا ليس فقط فرص الشفاء، بل وايضا احتمال الإصابة بالمرض. هذا الخيار حاليا متاح فقط للمقيمين في الولايات المتحدة (ربما، في المستقبل، سيستخدم هذه الخبرة علماء من دول أخرى).

ويكفي أن يدخل الشخص الرمز البريدي الخاص به، وسوف يأخذ البرنامج تلقائيا الوضع الوبائي المستجد في محل إقامته. وقد اختبر المبتكرون هذه الفكرة بناء على بيانات عن 54 ألف حالة وفاة في الولايات المتحدة بسبب “كوفيد-19” خلال الفترة 7 يونيو -1 أكتوبر 2020. وقد أظهرت النتائج أن تنبؤات الحاسبة تتطابق جيدا مع الأرقام الفعلية، وتعود أهمية حساب المخاطر لتحديد من يجب تطعيمه ضد الفيروس التاجي المستجد أولا، لأنه لا يمكن توفير لقاح لجميع سكان دولة كبيرة مثل الولايات المتحدة في وقت واحد.

لكن الموقع أكد على أن هذه الخوارزمية غير مخصصة للاستخدام في أي قرارات طبية أو علاجية، ولكنها توفر تقييما للمخاطر الفردية لوفيات “كوفيد-19” باستخدام أفضل المعلومات المتاحة للجمهور حول المخاطر المرتبطة بالعوامل المحفزة المختلفة. وهي مخصصة بشكل أساسي للأفراد غير المصابين حاليا، ولا تأخذ في الاعتبار جميع عوامل الخطر، التي ربما تزيد من فرصة الفرد للإصابة بالعدوى و/أو المضاعفات الصحية بعد الإصابة.

كذلك أكد الموقع مواصلته تحديث الخوارزمية مع توفر المعلومات الجديدة عن عوامل الخطر الإضافية، وأشار إلى أن المخاطر الفردية تعتمد على السلوك الشخصي بشكل كبير، فيما يخص التباعد الاجتماعي وغسل اليدين وارتداء الأقنعة. ونوه الموقع أيضا إلى أن انخفاض خطر إصابة الأفراد بالنوع الخطير من “كوفيد-19” لا ينفي إمكانية نقلهم للعدوى لآخرين يمكن أن يتعرضوا لخطر كبير.

ويؤكد الخبراء، على أن الموت بسبب “كوفيد-19” منتشر بصورة غير متساوية. فنصف الوفيات تقريبا هي بين مجموعات تشكل 4% من سكان الولايات المتحدة. ويأملون أن تساعد هذه الخوارزمية على اكتشاف الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بهذا المرض وتوفير اللقاح لهم.

المصدر: فيستي. رو

Share and Enjoy !

0Shares
0 0