روسيا تعقد فعاليات الدورة السابعة لمؤتمر “الممارسة الابتكارية” – صحيفة المرصد الليبية

روسيا – نظّمت جامعة موسكو الحكومية بالتعاون مع معهد “إينوبراكتيكا” الروسي مؤخرا فعاليات الدورة السابعة لمؤتمر “الممارسة الابتكارية”.

وعقدت فعاليات المؤتمر لهذا العام تحت عنوان “العلم زائد البزنس”، ونظمت من قبل جامعة موسكو الحكومية ومعهد التنمية غير الحكومي الروسي “إينوبراكتيكا”.

واستمرت الفعاليات التي عقدت عبر تقنيات اتصالات الفيديو من 9 حتى 11 ديسمبر الجاري، وشملت لقاءات ونقاشات بين ممثلي قطاعات العلوم والاقتصاد، والمؤسسات التعليمية ومعاهد التنمية والهيئات الحكومية الروسية، وتبادل المشاركون فيها الخبرات في مجالات البحث عن الحلول العملية لتطوير القدرات البشرية من أجل التنمية الاقتصادية لروسيا.

ومن أهم المواضيع التي نوقشت خلال فعاليات المؤتمر كان موضوع “تطعيم الاقتصاد”، ومضوع “تحول القيم البشرية وعالم التقنية عام 2020″، كما أجاب المشاركون فيها عن أسئلة تتعلق بإعادة تقييم الأولويات الحياتية في ظروف جائحة “كوفيد-19″.

وحول هذا الموضوع قالت النائب الأول للمدير العام لمعهد ” إينوبراكتيكا”، وأمين المظالم في مجال حماية الشركات الرائدة في مجال التقنية المتقدمة، ناتاليا بوبوفا: ” من الواضح أن عهد ما بعد فيروس كورونا سيغير طرق وآليات التواصل بين الناس وسيكشف إمكانيات جديدة لتطوير الرقمنة في المجالات الأساسية لنشاطاتنا، فالأسس الحياتية هي جزء لا يتجزأ من القدرات البشرية، وهذا يعني أنها تؤثر مباشرة على القدرة التنافسية لدولتنا. ولكي نكون مستعدين للواقع الجديد علينا أن ندرك كيف تغيرت القيم لدى الناس. ولتطوير المجتمع وإنعاش الاقتصاد في الظروف الجديدة لا بد من حل حزمة كاملة ليس قيما يتعلق بالمهام التعليمية فحسب، بل وفي مجالات التكنولوجيا أيضا.. وبهذا الصدد من المهم اليوم دعم شركات التقنيات العالية وتطوير التقنيات الرقمية وتقنيات الذكاء الاصطناعي والتعليم عبر الإنترنت والتقنيات الحيوية البيئية الجديدة وبالطبع مجال التقنيات المعلوماتية”.

وفي اليوم الأول من فعاليات المؤتمر فُتحت الأبواب الافتراضية لـ “فضاء الموارد البشرية” حيث استمع المشاركون إلى آراء الخبراء حول كيفية تهيئة العملية التعليمية الفعالة في الظروف الجديدة.

روسيا تعقد فعاليات الدورة السابعة لمؤتمر

أما في اليوم الثاني من الفعاليات فتعرف ضيوف “فضاء ريادة الأعمال التكنولوجية” على الإسهام الذي قدمه الأبطال الوطنيون الروس في التخلص من آثار “كوفيد-19″، وما هي أسواق المبيعات التي انفتحت أمام شركات التقنيات العالية في الظروف الاقتصادية الجديدة. وتمكن مشاركو ندوات اليوم الثاني لفعاليات المؤتمر من التعرف على نتائج برامج الاختبارات الإنتاجية للعقاقير الحيوية وطنية الصنع المستخدمة في مجال تربية الحيوانات والنباتات، والمخصصة لتعزيز قطاع الزراعة العضوية، كما ناقشوا خريطة الطريق لتطوير مجمع الصناعات الزراعية الروسي.

بينما كان اليوم الثالث والأخير من فعاليات المؤتمر مكرسا لمواضيع الذكاء الاصطناعي في روسيا، وناقش المشاركون “نقاط الانطلاق” لتطوير الذكاء الاصطناعي في روسيا وقيّموا مدى إمكانية جائحة “كوفيد-19” من أن تكون دافعا لتطوير سوق حلول الذكاء الاصطناعي في مجال الطب وغيره، وتبادلوا الآراء حول إنشاء صناعة معاصرة للأجهزة والمعدات الخاصة بالذكاء الاصطناعي في روسيا الاتحادية.

ودعي للمشاركة في فعاليات المؤتمر شخصيات مهمة ومختصون من المؤسسات الروسية والهيئات الحكومية وصناديق التنمية والشركات الاستثمارية وممثلو الجامعات ومعاهد الدراسات العلمية وكذلك الشركات والمؤسسات الروسية للتقنيات العالية.

المصدر: إينوبراكتيكا

Share and Enjoy !

0Shares
0 0